السيجارة تهدد ربيع الحب والحياة !

د. عايدة النجار

عادت سعاد من مركز الحسين للسرطان , بعد فحصها السنوي للثدي الذي تقوم به لتطمئن على صحتها وهي تحمل دليلا ارشاديا حول التدخين قرأته أثناء الانتظار . أخذته لزوجها الذي يدخن السيجارة بنهم وأحيانا الأرجيلة . تعلمت من المطبوعة الكثير عن الأخطار الأكيدة للتدخين على الصحة والتي جاءت نتيجة دراسات وأبحاث مركز الحسين الموثوقة . فزوجها مدخن مدمن لا يترك السيجارة من يده وهو مصر على مواصلة هذه العادة السيئة .

ومركز الحسين للسرطان, يحرص بشكل متواصل على توعية المواطن وتثقيفه . فقد ثبت أن التدخين يعتبر السبب الرئيس لسرطان الرئة في الأردن بالإضافة لأمراض أخرى. والتدخين مسؤول عما يقارب 90% من جميع حالات سرطان الرئة وتتزايد هذه النسبة باطراد تبعا لسنوات التدخين وعدد السجائر التي يتم تدخينها وبخاصة وعادة انتشار التدخين بين الجنسين بازدياد . . وتظهر الأرقام أن هناك 29% من البالغين فوق 18 عام في الأردن يدخنون سجائر, منهم 49% ذكور و5 ،7 % اناث .

ما يقلق سعاد هو إدمان زوجها على التدخين الذي قد يحرمها سعادتها وأحلامها. فزوجها مرح يحب الحياة , يشتركان في ممارسة الرياضة , والعمل المنتج ويخططان أن يكون لهما اولاد أصحاء وأذكياء وعائلة سعيدة . زاد قلقها بعد أن عرفت من الأبحاث الجادة مساوئ التدخين ومنها أنه يساهم في اضعاف حاسة تذوق الطعام ويؤثر على النظر وتمييز الألوان وبخاصة أنها تلبس الألوان لأجله .. ما يزعج سعاد أنها وهي بجواره تشم رائحة الدخان الذي يشبه “ العفن “, بدل عطر العنبر هديتها له في عيد ميلاده أو رائحة عطر الياسمين هديته لها . فالسيجارة التي أدمن زوجها عليها أصبحت عدوتها الأولى التي قد تسبب في موته إذا لم يتوقف عن التدخبن . وتقول بحب دافئ “: أخاف عليه من نفسه , أخاف على صوته وحنجرته من سيجارته , وأخاف عليه من تصلب الشرايين التي أصاب صديقه أبو عمر المدمن على التدخين الذي سبب له المرض وعدم الحركة .”

ما يزيد خوف سعاد أنها لاحظت .تباطؤه بالمشي مؤخرا ونفسه المتقطع وهما يقومان برياضة المشي بالهواء الطلق . بالاضافة لسعلة بشعة لم تسمعها من قبل تخرج من فمه ورائحة الورود حولهما تجمل الحياة في هذا الربيع الأخضر . أثناء المشوار الممتع وبمحبة دافئة له وللحياة بشرته أنه سيصبح أبا بعد ستة شهور وكاد يطير من الفرح. أمسك بيدها ليعود للبيت خوفا عليها من التعب وضحكته تنافس ضحكتها السعيدة وهو يقول : ساصبح أبو حسن .. ساصبح أبو حسن .. لنبشّر الجد والجدة .. !!

معلومات مركز الحسين للسرطان, التي تقول , بأن التدخين السلبي أي من يتعرض لدخان المدخن , ولو لمدة بسيطة تتراوح بين 8-20 دقيقة يعرض نقسه الى أمراض الجهاز الهضمي والحساسية والعين والانف والحنجرة . وقد يصيبه با نقباض شرايين القلب مما يدفع الى ارتفاع ضغط الدم وأمراض الجهاز التنفسي إذا لم يتوقف عن التدخين . واصل قراءة المعلومات التي تقول بأن الاجواء المحيطة بالحامل أو الطفل الرضيع بعد الولادة تزيد امكانية حدوث خطر على صحة الطفل , مثل تشوهات خلقية ونقص في الوزن , أو الولادة المبكرة , أو الموت المفاجئ وضيق نفس الطفل, بالاضافة لالتهابات والأمراض السرطانية بعد الولادة . أتم القراءة و سألها , هل ترافقيني لمركز الحسين لمساعدتي للاقلاع عن التدخين ؟ ضحكت , وقالت نعم..نعم , “ على الأرض ما يستحق الحياة “ !.


شركاء نقاء
التقرير السنوي
الإحصائيات
عدد الزوار:
5945852
عدد المتوفين بالتدخين
منذ زيارتك للصفحة:
0