“تساقط الشعر وتهيج الجلد” آثار مضغ علكة النيكوتين على المدى الطويل

كتب بيتر إبراهيم

أكدت الأبحاث الطبية أن مضغ علكة النيكوتين ليس هناك شك فى أنها أفضل من تدخين السجائر لكنها لا تزال تحتوى على كميات صغيرة من النيكوتين، وهو ما يساعد على تقليل أعراض الانسحاب فى الناس الذين يريدون الإقلاع عن التدخين.

علكة النيكوتين هى نوع من العلكة التى يتم بواسطتها إعطاء الجسم جرعة من النيكوتين، والتى يتم استخدامها فى العلاج كعامل مساعد فى استبدال النيكوتين، وتتم هذه العملية للإقلاع عن التدخين، ويتم وصول النيكوتين إلى الدم عن طريق الوصول والامتصاص من قبل أنسجة الفم.

ووفقا لجمعية الرئة الأمريكية، الناس لا ينبغى عليهم أن يمضغوا أكثر من 24 قطعة من علكة النيكوتين فى اليوم، وأنها يجب أن لا تستخدم لأكثر من ثلاثة أشهر.

وقد تم ربط استخدام علكة النيكوتين على المدى الطويل بمشاكل صحية معينة مثل: “تساقط الشعر – تهيج الجلد – ارتفاع ضغط الدم – عدم انتظام ضربات القلب – مقاومة الأنسولين – وعدم انتظام الجهاز الهضمى”.

وأضاف الباحثون أنه يجب التوقف عن التدخين حينما تكون العلكة فى الفم, لأنه قد يقوم بمضاعفة نسبة النيكوتين فى الدم بشكل خطير مما يؤدى إلى التسمم، كما أنه ليس من المستحب تناول الطعام أو الشراب قبل استخدام العلكة بحوالى 10 إلى 15 دقيقة وذلك لأن هذا قد يقلل من فاعلية العلكة.

وقد نشرت نتائج الدراسة عبر الموقع الإلكترونى لصحيفة “Fox News ” وذلك فى الثامن والعشرين من شهر إبريل الجارى.

www1.youm7.com/News.asp?NewsID=1638831#.U2H3JaJu-no


شركاء نقاء
التقرير السنوي
الإحصائيات
عدد الزوار:
5935708
عدد المتوفين بالتدخين
منذ زيارتك للصفحة:
0