Mon, 2012-01-30 09:36

 التركيز على الصحة المدرسية ضرورة لوقاية الشباب من داء التدخين

دبي - محمد ديبة:

أكد الدكتور محمود فكري وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون السياسات الصحية أهمية التركيز على برامج مكافحة التبغ في الصحة المدرسية باعتبار تلاميذ المدارس أجيال المستقبل والفئات الأكثر تأثرا بأساليب الدعاية والترويج لمنتجات التبغ .

جاء ذلك خلال افتتاحه أعمال اللجنة الخليجية لمكافحة التبغ في اجتماعها الحادي والعشرين الذي استضافته وزارة الصحة في دبي، وناقشت فيه تحديث الخطة الخليجية لمكافحة التبغ واستراتيجية تنفيذها، والتحذيرات المصورة وغيرها من الموضوعات الهامة المتعلقة بمكافحة التبغ والتدخين .

وقال الدكتور فكري إنه يجب توحيد الجهود والرؤى للوقوف على آلية واحدة لمواجهة مخاطر التدخين وما يترتب عليها من أعباء صحية واقتصادية كبيرة، مشيرا إلى أن الإمارات انتهت من إصدار القانون الاتحادي لمكافحة التبغ، كما قطعت شوطا كبيرا جدا في إعداد لائحته التنفيذية التي من المنتظر الموافقة عليها قريبا من قبل الجهات المختصة .

واستعرض الاجتماع إنجازات الدول بخصوص تطبيق إجراءات مكافحة التبغ وتنفيذ قرارات مجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي وتوصيات الهيئة التنفيذية، إلى جانب تقارير الدول بخصوص بنود الاتفاقية الاطارية لمكافحة التبغ .

كما بحث الاجتماع الاستعداد للحلقة العلمية حول التبغ والضرائب التي ستعقد في المكتب الإقليمي بالقاهرة خلال مايو/ أيار المقبل، بحيث تقدم دول مجلس التعاون تصورا واضحا ونموذجا تفصيليا حول جهود مكافحة التبغ بكافة الوسائل الممكنة وجهود التعاون مع الجهات المختصة وذات الصلة في كل دولة .

وناقش الاجتماع موضوع الاحتفاء الخليجي باليوم العالمي لمكافحة التدخين تحت شعار “تدخلات شركات التبغ”، حيث ستركز الاحتفالات على موضوع التدخلات المختلفة لشركات إنتاج التبغ وسيطرتها على الأسواق وحجم الدعاية التي تقوم بها وكيفية التصدي لها .

http://www.alkhaleej.ae/portal/fcb0d8df-c63e-4140-bb4a-e9dc1936533d.aspx

Sun, 2012-01-29 18:37
FLv file: 

                                  وكيل وزارة الشؤون الإسلامية لشؤون المساجد يزور جمعية مكافحة التدخين

زار وكيل وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد لشؤون المساجد والدعوة والإرشاد الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري اليوم الجمعية الخيرية لمكافحة التدخين (نقاء) بمقرها بالرياض، حيث كان في استقباله الأمين العام للجمعية سليمان بن عبد الرحمن الصبي و والمستشار القانوني للجمعية الأستاذ/ خليل الجهني ومديرإدارة العلاقات العامة والإعلام الأستاذ/ خالد بن محمد الفقيه ، ومدير مكتب الأمين العام الأستاذ/ عبدالرحمن السهماني, وعدد من منسوبي الجمعية.

قدم سليمان الصبي شرحاً موجزاً عن مناشط الجمعية وأهدافها ورسالتها والمنجزات التي حققتها في مجالها.

بعد ذلك تجول الدكتور توفيق السديري في مكاتب وأقسام الجمعية، وشاهد المعرض الدائم المقام في الجمعية الذي ضم صوراً توضيحية عن أضرار التدخين والإحصائيات التي تظهر العدد الكبير من المدخنين الذين تضرروا من هذه الآفة القاتلة، حيث أبدى إعجابه بما شاهده في المعرض.

ثم شاهد فيلماً عن مخاطر التدخين وأضراره ، والإنجازات التي حققتها الجمعية في مجال مكافحة هذه الآفة القاتلة (التدخين) ، بعد ذلك سجل كلمة في سجل زيارة الجمعية عبر فيها عن سروره وسعادته بزيارته الجمعية ، وأبدى إعجابه بما حققته الجمعية من إنجازات في مجالها المهم، متمنياً للقائمين عليها التوفيق والسداد في عملها الجليل في مكافحة التدخين وتوعية أفراد المجتمع بالابتعاد عنه لما فيه من مخاطر على صحة الإنسان.

شكر سليمان الصبي السديري على هذه الزيارة وقال أن الجمعية درجت في إطار مشروعها رياض بلا تدخين على استضافة الشخصيات المؤثر في المجتمع بهدف اطلاعهم على أنشطة الجمعية ، وما تقدمه من خدمات توعوية وعلاجية وصولا إلى بيئات خالية من التدخين مشيرا إلى الجمعية تتشرف بزيارة المسؤولين والشخصيات المهتمة بمكافحة التدخين لها ،منوها إلى أن هذا التواصل يسهم في خلق شراكات في مكافحة التدخين والتعاون على كبح جماح هذه الآفة التي تقتل شخصا كل ست ثوان.

وفي ختام الزيارة قدم الأمين العام للجمعية لوكيل الوزارة لشؤون المساجد والدعوة والإرشاد درع الجمعية.

الجدير بالذكر أن رسالة الجمعية تتلخص في العمل على تقليل عدد المدخنين للوصول إلى مجتمع خالٍ من التدخين من خلال التركيز على التقارب الإيجابي مع المدخنين ، وتعريفهم بالجوانب الإيجابية لحياة نقية ، واستخدام الأساليب العلمية الحديثة لتحقيق أعلى معدلات النجاح، وأن تكوّن مناطق عمل الجمعية خالية من التدخين، وخفض نسبة التدخين في الأماكن العامة بنسبة 15% سنوياً ، وتقليل المدخنين في المجتمع رجالاً ونساءً بنسبة 1% سنوياً ، وتحقيق نسبة نجاح في مساعدة المدخنين في الإقلاع عن التدخين بنسبة لا تقل عن 60% من مراجعي الجمعية.

 

Sun, 2012-01-29 18:59

جمارك دبي تحبط تهريب كمية كبيرة من المخدرات

كشفت جمارك دبي اليوم، عن إحباط عملية تهريب كمية كبيرة من المخدرات في مركز جمارك قرية الشحن، اشتملت على مادة الكريستال المخدر، والمحظورة عالمياً تزن 26 كيلو غراماً، كانت مخبأة بعناية فائقة في إحدى قطع غيار السيارات ضمن شحنة "ترانزيت".

وأوضح مدير أول إدارة عمليات الشحن الجوي، عمر أحمد المهيري، أن مفتشي مركز جمارك قرية الشحن، وأثناء التفتيش الإعتيادي، اشتبهوا بطرد بريدي قادم من دولة آسيوية عن طريق قرية الشحن، ومتجه إلى دولة آسيوية أخرى، مروراً بإمارة دبي "ترانزيت"، ..وبعد تمرير الطرد البريدي على جهاز الأشعة السينية تبين وجود كثافة غير عادية، وعليه تم فتح الطرد لتفتيشه يدوياً بطريقة فنية.

وتبين أثناء التفتيش، أن مادة الكريستال كانت مخبأة في قطعة غيار، حيث تم حشو القطعة بمادة بيضاء اللون، وبعد استدعاء وحدة الكلاب الجمركية والأجهزة المتحركة بجمارك دبي، لفحص وتحليل عينة من تلك المادة، أظهرت النتيجة بأنها مادة الكريستال المخدرة.

وأكد المهيري حرص الدائرة على تحقيق رؤيتها في أن تصبح الإدارة الجمركية الرائدة في العالم الداعمة للتجارة المشروعة ..مشيراً إلى أن حماية المجتمع من خطر تهريب المخدرات والمواد الممنوعة والمحظورة، هو هدف استراتيجي لجمارك دبي، ويسير جنباً إلى جنب مع الهدف الإستراتيجي الآخر المتمثل في دعم الإقتصاد، ولا يقل عنه أهمية، باعتبار أن الفرد في المجتمع، قيمة وثروة يجب الحفاظ عليها أياً كان هذا الفرد في المجتمع المحلي أو في أي مكان آخر ..وأكد أن جمارك دبي يقظة أيضاً للشحنات العابرة التي تستخدم دبي كنقطة عبور.

وأشار إلى أن دبي استثمرت موقعها الإستراتيجي جيداً، وأوجدت لنفسها مكانة مهمة على خارطة العالم التجارية، مما جعل الكثيرون يعتمدون عليها كمحور تجاري يربط بين الشرق والغرب، وفي تجارة إعادة التصدير، وهذا ما يشكل تحدياً كبيراً في جمارك دبي، حيث استطاعت بالفعل تحقيق المعادلة الصعبة بين تسريع الإجراءات والتأكد من مشروعية الشحنات، سواء كانت متجهة إلى السوق المحلية، أو عابرة إلى أسواق خارجية، وذلك من خلال سياسة الإلتزام والتسهيل.

وأثنى المهيري على مفتشي جمارك دبي، وفريق التفتيش في مركز تفتيش قرية الشحن الذي قام بإكتشاف شحنة المخدرات ويقظتهم للحيلة التي اعتمد عليها المهرب لتضليل عين الرقيب في الكشف عن نواياه السيئة ..موضحاً أن المخدرات هي من أخطر المواد التي تهدر القدرات البشرية وينعكس تناولها سلباً على صحة الإنسان، وتجعل منه طاقة معطلة في المجتمع إن لم تقض عليه.

وقال إن الكفاءات المهنية للكادر البشري في جمارك دبي، يتميزون بخبرات ومعرفة عالية للأساليب التهريبية التي يلجأ إليها ضعاف النفوس من المهربين، وهو ما يتم التركيز عليه في الدورات التخصصية التي يتم إلحاق مفتشي الجمارك بها، لتطوير قدراتهم ومهاراتهم بالإضافة إلى اعتمادها على أحدث أجهزة الفحص والتفتيش وأكثرها تقنية في العالم وتوزيعها على مختلف المنافذ الجمركية.

يشار إلى أن مادة الكريستال المخدرة تحتوي على مادة "الميتامفتامين"، والتي تؤدي إلى زيادة نشاط بعض الوصلات العصبية وإتلاف خلايا المخ، وتأتي على عدة أشكال مثل قطع الثلج أو الزجاج ويتم تعاطيها عبر تدخينها على هيئة السجائر أو بالغليون، كما يمكن تذويبها بالماء وحقنها بواسطة الإبر وطحنها واستنشاقها أو بلعها وتستخدم بعض شركات الأدوية مادة "الميتامفتامين"، في تصنيع بعض العقاقير الطبية، إلا أن البعض يقوم بتصنيعها بشكل غير مشروع بعد إضافة مواد كيميائية إليها من*تلك التي يتم*استخدامها في المنظفات.

http://www.emaratyah.ae/showthread.php?t=115193&s=86662b33aa85d5956c1b8d90c34ed017&p=118633#post118633

Sun, 2012-01-29 10:16

تراجع بمعدل النصف في الوفيات الناجمة عن الأزمات القلبية ببريطانيا

لندن:

كشفت أبحاث طبية النقاب عن تراجع معدلات الوفيات الناجمة عن الأزمات القلببية بمعدل النصف في بريطانيا بفضل انخفاض معدلات التدخين واتباع نظم غذائية صحية إلى جانب تقدم الرعاية الطبية المقدمة في بريطانيا.

وقد أظهرت الأبحاث أن النظام الغذائي الصحي المتوازن يلعب دوراً هاماً في زيادة العمر الافتراضي للإنسان، بالإضافة إلى تغلب 30% من مرضى القلب على عقبات التعرض للأزمات القلبية، إلا أن استمرار معدلات الإصابة بالبدانة ومرض السكرى من النوع الثاني تلقي ببعض الظلال السلبية على هذا التقدم، طبقاً لما ورد بوكالة "أنباء الشرق الأوسط".

وكشف الباحثون بجامعة "أوكسفورد" البريطانية عن تراجع بمعدل النصف في معدلات الوفيات الناجمة عن الأزمات القلبية على مدى العقد الماضي، وذلك بنسبة 50% خلال الفترة من عام 2002 وحتى 2010 بين الرجال ونحو 53% بين السيدات.

 

 

Sun, 2012-01-29 09:39

صحة الأردن حررت 355 مخالفة تدخين لعام 2011

الإصلاح نيوز-

حررت وزارة الصحة355 مخالفة وتحويل للمحكمة بحق مطاعم سياحية ووجبات سريعة ومولات وفنادق لانتهاكها قرار منع التدخين في الاماكن العامة خلال العام الماضي.

وقال رئيس قسم الوقاية من اضرار التدخين الدكتور صادق غباشنة ان الوزارة حررت ايضا خلال العام الماضي921 انذاراً بحق مطاعم ومولات وفنادق كما تم توجيه سبعة انذارات لاشخاص مارسوا التدخين في امكان حظر التدخين بها.

واشار الى تكثيف برنامج الرقابة للتفتيش على الوزارات والمؤسسات الحكومية والمطاعم السياحية ومطاعم الوجبات السريعة والمولات والفنادق والبقالات التي تقع قرب المدارس للتأكد من تطبيق قانون الصحة العامة الذي يمنع بيع التبغ لاشخاص اقل من18 عاما.

واظهر المسح الذي أجرته وزارة الصحة عام2007 أن نسبة تدخين السجائر لدى فئة البالغين فوق18 سنة بلغت29 بالمئة وبين فئة الشباب من13الى15 سنة6ر13 بالمئة.

وبحسب تقارير منظمة الصحة العالمية فإن الأردن من بين ثمانية بلدان في إقليم شرق المتوسط نجح بفرض حظر شامل على إعلانات التبغ فضلا عن أنه واحد من بين أربعة بلدان وضع تحذيرات صحية مصورة على أغلفة علب السجائر.

ويحتل الأردن المرتبة العاشرة بين دول العالم بإصداره قوانين وأنظمة لمنع التدخين في الأماكن العامة ومنع الترويج له في وسائل الإعلام كما انه ثاني دولة في المنطقة تصادق على الاتفاقية الإطارية التي أصدرتها منظمة الصحة العالمية والتي بموجبها وضع تحذير رسمي على علب السجائر وصورة منفرة للرئة.

وحدد قانون الصحة الاماكن العامة التي يحظر فيها التدخين بالمستشفيات والمراكز الصحية والمدارس ودور السينما والمسارح والمكتبات العامة والمتاحف والمباني الحكومية وغير الحكومية العاملة، ووسائط نقل الركاب، وقاعات القادمين والمغادرين في المطارات والملاعب المغلقة، وقاعات المحاضرات والحدائق والمتنزهات، ورياض الأطفال في القطاعين العام والخاص، فضلا عن أي مكان آخر، يقرر وزير الصحة اعتباره مكاناً عاماً، على أن ينشر قراره في الجريدة الرسمية.

ويعاقب بالحبس مدة لا تقل عن اسبوع ولا تزيد على شهر او بغرامة لا تقل عن 15 دينارا ولا تزيد عن25 دينارا أي شخص يقوم بالتدخين في مكان عام ولمن يبيع سجائر بالتجزئة ولموزع مقلدات التبغ او بائعها.

http://islahnews.net/?p=43828

Sat, 2012-01-28 11:39

تدخل عبر المنافذ الجمركية بكثرة

«صحة الكويت » حذّرت "البلدية" من ظاهرة تهريب التبغ لخطورتها

زكريا محمد

حذر الوكيل المساعد لشؤون الصحة العامة في وزارة الصحة د. قيس الدويري البلدية من كثرة تهريب التبغ عبر المنافذ الجمركية.

وقال الدويري في خطاب وجهه الى البلدية بشأن ضبط وفحص عينات تبغ مهربة ان القانون رقم 15 لسنة 1995 بشأن مكافحة التدخين قد نص في مادته الثانية على «حظر ادخال السجاير المصنوعة بانواعها ومكوناتها والتبغ الخام ومشتقاته ولوازم التدخين الى البلاد الا اذا توافرت فيها الشروط التي تقررها وزارة الصحة العامة»، مشيرا الى ان الوزارة اصدرت القرار رقم 1995/221 (المعدل بالقرار 402 لسنة 1996ورقم 608 لسنة 1999)، متضمنا الشروط الواجب توافرها في السجاير المصنوعة بانواعها ومكوناتها والتبغ الخام ومشتقاته واوراقه ولوازم التدخين المستوردة، ونص في مادته الاولى على حظر ادخال السجائر المصنوعة والتبغ الخام بانواعه، الا اذا توافرت فيها الشروط المبينة في ذلك القرار.

واضاف انه صدر القرار الوزاري رقم 403 لسنة 1996 متضمنا حظر ادخال التبغ الخام ومشتقاته من المعسل والسجاير والجراك وتبغ الغليون والبيدي وغيرها من مشتقات التبغ الاخرى، الا اذا توافرت فيها الشروط الموضحة بذلك القرار، كما صدر القرار الوزاري رقم 412 لسنة 1996 بتحديد الحد الاعلى لكمية القطران والنيكوتين في السجاير.

وبين ان قسم فحوصات التبغ التابع لادارة الصحة المهنية بالوزارة يقوم بفحص عينات السجاير والتبغ للتأكد من مطابقتها للشروط والمواصفات، الا ان القسم المذكور لاحظ في الآونة الاخيرة كثرة كميات التبغ المهرب بمختلف انواعه ومشتقاته عبر المنافذ الجمركية، كما ان الارساليات المهربة لا يتم التعامل معها بشكل قانوني حسب القنوات المتعارف عليها بين الجهات الحكومية، الامر الذي يخشى معه من تفشي ظاهرة التهريب المنظم وبالتالي اشباع الاسواق الكويتية من انواع التبغ المهرب غير المطابق للمواصفات.

ودعا الدويري الى الايعاز لمفتشي البلدية بالانتباه لهذا الامر عند تفتيشهم لمحال بيع السجاير وانواع التبغ المختلفة، وضبط وارسال عينات السجاير والتبغ المهرب الى الفحص المخبري بقسم فحوصات التبغ لابداء الرأي والملاحظات بشأنها، حتى يتسنى ضبط ومكافحة عمليات تهريب التبغ الى البلاد، نظرا لخطورتها على السلامة الصحية والبيئية ولحماية الصحة العامة.

http://www.alqabas.com.kw/Article.aspx?id=766820&date=28012012

Sat, 2012-01-28 09:43

نقاء الخرج تشارك في معرض توعوي بعنوان مجتمع بلا تدخين

الخرج - منصور السعيدان

أقامت وكالة خدمات المتدربين بالكلية التقنية بالخرج ممثلة بوحدة التوجيه والإرشاد معرضا توعوياً بعنوان (مجتمع بلا تدخين) بالتعاون مع الجمعية الخيرية لمكافحة التدخين بالخرج (نقاء) وذلك بمقر الكلية في حي المصيف شرق مدينة السيح.

واشتمل المعرض على العديد من الوسائل المستخدمة في شرح الأضرار الناتجة عن التدخين وآثاره السلبية سواء على المدخن أو على الأشخاص في محيطه، وكذلك لوحات وملصقات متنوعة عن أضرار التدخين . بحضور الطاقم الطبي للجمعية الذي أوضح خطورة انتشار هذا الآفة بين أفراد المجتمع والمهام التي تقوم بها العيادة الطبية بمقر الجمعية وما تقدمه من خدمات في سبيل مكافحة التدخين.

وحث عميد الكلية الدكتور عبدالعزيز الصقر في تصريح بهذه المناسبة المتدربين ممن يمارسون التدخين الاستفادة من الخدمات العلاجية التي تقدمها الجمعية والمبادرة بالتقدم بطلبات لوحدة التوجيه والإرشاد بالكلية للعلاج والإقلاع عن التدخين.

http://www.al-jazirah.com/20120126/ln63.htm


Sat, 2012-01-28 09:43

هل للتدخين علاقة بأمراض الرئة والقلب؟

كتبت فاطمة إمام

يؤكد الدكتور عبد العزيز شريف، أستاذ أمراض القلب والأوعية الدموية، أن العلاقة بين الرئة والقلب وثيقة، فالقلب يضخ الدم الفاسد الذى يرد إليه بعد أن يغذى مختلف أجزاء الجسم إلى الرئتين لتنقيته وإضافة الأكسجين إليه ليعود لتغذية الجسم والقلب، وحين تفقد الرئة خصائصها تتعرض عضلة القلب إلى نقص الأكسجين اللازم لحسن أدائها فيعطلها عن وظيفتها.

ويشير إلى أن التدخين من أهم الأسباب التى تؤدى إلى تليف الرئة فتمنعها من أن تستخلص الأكسجين من الهواء الذى نستنشقه وتطرد ثانى أكسيد الكربون الناتج عن عمليات الجسم الحيوية.

وكما يضر نقص الأكسجين عضلة القلب يؤثر ازدياد ثانى أكسيد الكربون فى الجسم على وظائف المخ فيصيب المريض بغيبوبات متكررة، بالإضافة إلى ما سبق الإشارة إليه من التأثير الضار للتدخين على شرايين القلب والإصابة بالذبحات الصدرية تتضح خطورة التدخين.

ويقول إنه تبدأ قصة هبوط القلب الناتج من التدخين وتليف الرئة بسعال يتكرر مع كل شتاء ثم يصبح مستمرا ثم يبدأ المدخن فى الإحساس بنقص فى قدرته على المجهود فيشكو من نهجان عند المشى يزداد تدريجيا وتبدأ زرقة الجسم فى الظهور نتيجة لنقص الأكسجين فى الدم، وتنتهى الحالة بأعراض هبوط القلب والدورة الدموية، وتكمن مخاطر هذا النوع من أمراض القلب فى أنه قليلا ما يلتفت المدخن إلى أعراضه الأولى فينسب سعاله إلى التدخين لا إلى القلب.

ويبين أن لتليف الرئة أسبابا أخرى كالتهابات الشعب الرئوية المزمن وتمددها والتهابات الرئة المزمنة نتيجة الدرن أو أمراض أخرى واستنشاق المواد الضارة كما فى بعض الصناعات كالاسبستوس والسليكون ويكمن منع تأثير القلب بها فى علاج هذه الأمراض علاجا صحيحا فى مبدئها.

وتنتج بعض أمراض القلب الرئوية من ارتفاع ضغط الشريان الرئوى نتيجة لأمراض خلقية كوجود ثقب بين البطين الأيمن والأيسر مثلا يسبب ازديادا فى تدفق الدم إلى الشريان الرئوى وهنا تتبين أهمية تشخيص هذه الأمراض الخلقية وعلاجها جراحيا فى وقت مبكر وقبل أن تحدث مثل هذه المضاعفات.

ومن الأسباب المهمة لأمراض القلب الرئوية الجلطة الرئوية وتتكون هذه الجلطة فى واحد من أوردة الساق أو الحوض ثم تنفصل لتسير من الدم البطين الأيمن، ومنها إلى الشريان الرئوى فتسده أو تسد واحدا من فروعة وتسبب أعراضا شديدة مفاجئة منها ضيق بالتنفس وألم فى الصدر كثيرا ما يختلط بآلام احتشاء عضلة القلب مع زرقة فى اللون وهبوط حاد بالدورة الدموية وهو ما يعرف طبيا بالانصمام الرئوى.

وتنشأ الجلطة عادة نتيجة لفترة طويلة من الرقاد دون حركة كما كان يحدث بعد العمليات الجراحية أو بعد الولادة أو نتيجة لكسر فى الساق.

والعلاج الأساسى للجلطة الرئوية مع منع حدوثها بمغادرة المريض للفراش فى أقصر وقت ممكن وتدليك الرجلين حتى لا تبطئ الدورة الدموية فيهما.

http://www3.youm7.com/News.asp?NewsID=587441&SecID=245&IssueID=0

Sat, 2012-01-28 09:43

90 % من المسنّات معرضات لهشاشة العظام والتدخين يبدأ بنشر الإصابة بين المراهقين

«الاقتصادية» من الرياض

حذر عدد من استشاريي العظام والتغذية العلاجية من انتشار مرض هشاشة العظام بمسمياته المختلفة مثل (مساميات العظام، وتخلخل العظام، ووهن العظام)، مؤكدين أنه أصبح من الأمراض الشائعة والمقلقة بصمتها، واللافتة للانتباه في المجتمع السعودي في الآونة الأخيرة، وخاصة بين الفئات العمرية المتقدمة في السن من النساء اللاتي تجاوزن سن الطمث، لافتين إلى أن المؤشرات الحديثة في مجتمعنا أثبتت ارتفاع الإصابة بالمرض لدى المراجعين من المراهقين والفئات السنية الصغيرة بسبب عوامل اجتماعية وبيئية عدة، يأتي في مقدمتها انتشار التدخين.

وأكد لـ''الاقتصادية'' الدكتور محمد شاكر، استشاري العظام في مستشفى الملك فيصل التخصصي في الرياض، أن الدراسة التي أجراها مستشفى الملك فيصل التخصصي أكدت أن نحو 90 في المائة من السعوديات معرضات للإصابة بكسور العمود الفقري بسبب انتشار مرض هشاشة العظام أو قلة العظام، كما أن نحو 55 في المائة منهن تحت خطر احتمال إصابتهن بكسور في منطقة الحوض للسبب ذاته.

ولفت شاكر إلى أن هناك دراسة حديثة أجرتها جامعة الملك سعود على عينة ممثلة للمجتمع السعودي بيّنت أن 50 في المائة من النساء في الفئة العمرية من 50 إلى 59 سنة يعانين قلة وهشاشة العظام، كما أن نحو 80 في المائة من السعوديات في الفئة العمرية من 60 إلى 69 سنة يعانين المرض نفسه، كما أن نسبة انتشار المرض تجاوزت الـ95 في المائة لدى النساء في المملكة في الفئة العمرية ما بين 70 إلى 80 سنة، مشيرا إلى أن توقف الجسم عن إفراز هرمون الأستروجين المسؤول عن الخصائص الأنثوية لدى المرأة بسبب تقدم السن يعتبر أهم عوامل الخطورة المؤدية للإصابة بالمرض، إضافة إلى أمراض المبيض، حيث تزداد نسبة الإصابة بعد عمليات جراحة إزالة المبيضين، وكذلك أمراض الغدة النخامية، إضافة إلى عدد من العوامل الاجتماعية والبيئية والغذائية التي تلعب دورا مهما في الإصابة بالمرض.

وأضاف شاكر، أن نسبة انتشار مرض هشاشة العظام تزيد عالميا بسبب تطور العناية الطبية وارتفاع معدل الحياة المأمول، وبالتالي تزايد أمراض الشيخوخة، ومنها مرض هشاشة العظام، لافتا إلى أنه تمت ملاحظة أن المرض في السعودية بدأ يصيب صغار السن والمراهقين بسبب أربعة عوامل رئيسة، يأتي انتشار التدخين بين أوساط المراهقين وصغار السن في مقدمتها، وكذلك عدم التعرض الكافي لأشعة الشمس، وبالتالي نقص فيتامين (د)، تغير نمط الحياة المتمثل في قلة النشاط البدني وانتشار الحياة الخاملة، إضافة إلى تغير طبيعة الغذاء إلى الوجبات السريعة التي تزيد بين صغار السن.

من جهته، أوضح الدكتور أسامة طيب، مدير جامعة الملك عبد العزيز، أمس، أن المرض بدأ يتفاقم وتتضاعف أرقام ضحاياه، حيث أوضحت الدراسات المبدئية التي قام بها مركز التميز لأبحاث هشاشة العظام في الجامعة أن هناك ما يزيد على 90 ألف رجل وامرأة معرضون للإصابة أو قد يتعرضون للإصابة بالمرض بحلول 2030، لافتا إلى أن ذلك سيدق ناقوس الخطر ويضع المعنيين وصانعي القرار أمام مسؤولياتهم للتصدي لهذا المرض بكل الطرق والوسائل الممكنة، وفي مقدمتها حملات التوعية ونشر التثقيف بين أفراد المجتمع بجميع أطيافه.

يذكر أن هشاشة العظام تأتى دون أعراض أو علامات مسبقة وبعد صمت طويل للإصابة ويمكن اكتشافها بعد التعرض لكسر في السلسلة الفقرية أو عنق عظمة الفخذ أو أحد العظام الطرفية كالمعصم وتكون سببا في انحناء في العمود الفقري وقصر القامة، ألم في الظهر والمفاصل وسهولة كسر العظم بأقل مجهود أو ارتطام أو سقوط، ويمكن تشخيص المرض عند حدوث كسر، وخاصة عند المسنين والنساء بعد انقطاع الطمث، أو عند إجراء الفحوص الروتينية، ومعرفة التاريخ الطبي والعائلي، اختبار الدم بفحص الكالسيوم بالمصل، فحص الفسفور، البروتين، هرمون الغدة الدرقية، الفوسفات القلوية، وظائف الكبد والكلى، واستخدام الأشعة DXA، وربما تؤدي الكسور إلى الحد من حركة المصاب وملازمته فراش المرض لفترة زمنية طويلة تؤدي إلى الإصابة بما يسمى بتقرحات السرير التي تسبب قروحا في الظهر بسبب إهمال الرعاية الصحية، أو عدم توافرها للمسن، وخاصة إذا كان المسن مصابا بالداء السكري.

http://www.aleqt.com/2012/01/26/article_619944.html

Sat, 2012-01-28 09:43

تدخين المرأة .. مكروه مستباح في عصر الإنفتاح

الدستور - الاء شوكة

رغم الحقوق والحريات الشخصية التي أخذتها السيدة ألاردنية من القانون الاردني، الا أنها رأت أن التدخين حرية شخصية، وهي تعلم بكامل أضراره وألامراض التي يسببها، بالاضافة الى ألاهم من ذلك أنه يفقدها أنوثتها، بالاضافة الى أنها تعلم نظرة الرجل الشرقي للسيدة المدخنة فهي أخترقت الدين الاسلامي والعادات والتقاليد للمجتمع العربي.

المرأة المدخنة واكبت التطوارت بطريقتها الخاصة، حيث كانت قديماً تدخن دون علم أحد وتحرص على أن لا يراها أحد، لكن مع الايام أصبحت تدخن داخل التجمعات والسيارات وأماكن التسوق، وهناك عدد لا بأس منهن يلجأن للتدخين داخل الحمامات أمام الفتيات ألاخريات، ومع التطور والعولمة أصحبت تدخن أمام عيون الجميع سواء ذكر أم أنثى، ولم تعد تهتم الى ما يقوله الآخرون عنها، ولا الى نظرتهم لها، فكان نظرها يطغى على نظر الاخرين، وكانت ترى أنها حريتها الشخصية ولا يحق لهم أن يفرضوا رأيهم عليها وخاصة في سلوكها.

تمت مقابلة أكثر من سيدة مدخنة في المجتمع الأردني، وكان هناك اختلاف في الاسباب ووجهات النظر التي بينتها السيدات المدخنات.. فهل بهذا السلوك بقي لها نظرة احترام وتقدير؟ وهل هناك اسباب فرضت عليها للقيام بهذا السلوك؟

«الدستور» إستطلعت آراء عدد من النساء (مدخنات وغير مدخنات) وغيرهن للوقوف على هذه الظاهرة:

ظروف صعبة

السيدة منى التي تبلغ من العمر 32 عاماً وفترة تدخينها 5 سنوات، قالت: ظروفي المادية صعبة جداً وأنا أفكر بها كثيراً ولا أجد أي شخص يساعدني، فالتدخين يريحني كثيراً من التفكير الذي سيطرعلى حياتي, فأنا حتى عند النوم افكر بظروفي الصعبة، فكان هذا سبب تدخيني، ومن ثم أدمنت عليه بشكل رهيب لدرجة انني لا أستيطع تركه. وأوضحت أنها حاولت عدة مرات ان تترك هذا «السم»، لكن كل محاولاتها باءت بالفشل. وأضافت: لا أنكر انه سبب لي العديد من المشاكل مع زوجي وأولادي لكني أعتقد ان هذا الامر بيني وبين نفسي ولا أحد له علاقه به.

وأشارت ألانسة مرام التي تبلغ من العمر25عاماً، الى أن التدخين حرية شخصية ولا أحد يجبر الشخص المدخن على تركه مع أن أراء الناس أن التدخين سلوك يخالف الدين وعرف المجتمع ، وقالت: إذا كانت نظرة المجتمع لي غيرمحترمة فأقول للمجتمع: هناك تطور وتقدم فأين انت منهما؟ وأن نظرته لا تهمني كثيراً لاني لا أفعل أي سلوك خاطئ حتى ينظرالمجتمع لي بهذه الطريقة القذرة.

الهروب من الواقع

السيدة مريم التي تبلغ من العمر35عاماَ ومدخنة منذ 10سنوات، قالت ان سبب تدخينها هي الظروف التى فرضت عليها، واضافت: تزوجت وأنا صغيرة بالسن وزوجي يكبرني بـ 20عاماً، وكانت ظروف أهلي المادية سيئة جداً، ولم اجد أي متنفس لي غير التدخين. وقالت: أنا أعلم جيداً انه حرام وأن أمراضه خطيرة جداً على الصحة لكن التدخين هو الذي يشجعني على الهرب من واقعي.

وبينت ألانسة منار التي تبلغ من العمر18عاماً أن سبب تدخينها هو زميلاتها في المدرسة اللواتي شجعنها عليه, وكان ذلك في فترة الثانوية العامة. وقالت: كنا نفرِّغ بالتدخين طاقتنا بسب اجبار أهالينا على دخول تخصص معين, ونحن قدراتنا لا تسمح لنا بذلك وطلبوا منا معدلات تفوق قدراتناعلى هذا التخصص، فكان هذا هو سبب تدخيني. مضيفة: أنا لا أنكر أنني حاولت تركه، لكن واقعي مر وكان التدخين سبب هروبي من واقعي.

غير مدخنين

وقال محمد حماد (أحد الازواج غير المدخنين): أنا لا ادخن وكانت طليقتي تدخن.. يالها من نظرية صعبة، فأنا كنت دائما أحذرها وأنصحها، لكنها كانت تقول لي: التدخين حرية شخصية ولا يحق لك أن تمنعني منه. واضاف: أنا لا أرى بين أي زوجين حرية شخصية حتى لا يتدخل بها الطرف الثاني، لذلك لم تستمر العلاقة الزوجية أكثرمن سنتين.

أما الطفل زيد الذي يبلغ 12عاماً، قال: أمي تدخن وأنا لا أحب رائحة الدخان، فعندما تدخن تملأ رائحة الدخان كل البيت. واضاف: عندما أكبر لن أسمح لزوجتي بالتدخين لانه حرام ويصيبها بأمراض خطيرة ويجعلها غير جميله.

فقدان الأنوثة

وأشار الشاب أحمد 19 عاماً الى ان أمه تدخن لكنه لا يستطيع أن يفرض عليها أن تتركه. ويقول: أنصحها دائماً لكنها لا تسمع لي ولا أستطيع أن أجبرها فهي أمي، لكني لن أرتبط بفتاة مدخنة بالستقبل لان المرأة المدخنة بفعلتها هذه تحاول أن تقلد الرجل بكل شي في مسكته للسيجارة ونظراته وحركاته. واضاف: باعتقادي ان هذه المرأة تفقد أنوثتها بشكل مباشر وذلك من خلال التغيرات الصحية والجسدية التي تبدأ بالظهور وخاصة في وجهها وصوتها الذي يتغير180 درجة.

أما محمود الذي يبلغ من العمر 23عاماًً فيقول: «أنا برأيي أنها حريه شخصيه والأمر لم يقف عند التدخين، فالسيدة أخدت كثيرا من الحريات فلماذا التدخين لا؟

منال التي تعمل في أحد البنوك، قالت: زميلتي مدخنة (بشراهة), وأنا لا أستطيع أن أحتمل رائحة الدخان, حيث أقوم بفتح الشبابيك لكي تخرج الرائحة ولكن «المصيبة» في فصل الشتاء حيث يؤدي ذلك الى فقدان دفء المكان, لكني أجد ان هذا أفضل من رائحة الدخان. واضافت: أنا برأيي ان السيجارة تسلب المرأة أنوثتها وجمالها وقد نتقبل أحياناً رائحة الرجل المدخن، لكننا لا نتقبل رؤية امرأة جميلة سرق التدخين منها شفافيتها ونظافتها، فأصبح صوتها أجشاً وأسنانها صفراء فلماذا تفعل كل هذا بنفسها.

رأي الدين

وقال الدكتور حمدي مراد الأستاذ في جامعة العلوم الاسلامة العالمية: إنني أعتقد أن مشكلة آفة التدخين هي مشكلة يتساوى بها الرجال والنساء في معظم ابعادها وامراضها القاتلة، لكن المرأة أكثر حسب التقارير التي أكدتها منظمة الصحة العالمية التي بينت أن الضررعلى السيدة أكثر من الرجل وبخاصة سرطان الرحم والثدي اللذان يتسابقان لسرعة انتشار السرطان في جسم المرأة، والاحصائيات تؤكد ذلك فأين ذلك من ألاسباب التي تدعو المرأة للتدخين؟

وان الانسان بامكانه أن يشغل نفسه بأي شي، وخاصة المرأة بامكانها أن تضع أمورا بديله للتدخين اذا كانت صادقة مع نفسها، أما اذا وضعت أسباب مزاجية لا أصل لها لا في الصحة ولا في المنطق ولا في الانزعاج والحزن والمشاكل.

وزاد الدكتور حمدي: ومن هنا لا نجد أي سبب من الاسباب اطلاقاً يدعو المرأة الى التدخين وكذلك الرجل. مضيفا أن الغرب بات ينظرالى السيدة المدخنة نظرة استهتار، وذلك لانها مستهترة في حياتها وحياة أطفالها وحياة زوجها والمجتمع والبيئة.

وأكد ايضاً أن الغرب يساوي بين الرجل والمرأة المدخنة في جريمة التدخين، والمفهوم الاسلامي يكون أشد على السيدة المدخنة أكثرمن الرجل وذلك بسبب الامراض التي يسببها التدخين مثل السرطان وتشوه الجنين عند المرأة الحامل. وأشار الى ان هناك سبعة ملايين شخص يفارقون الحياة سنوياً بسبب التدخين فأي سبب وأي منطق يدعو الى هذا الهلاك السريع.

الطالبات.. أكثر المدخنات

ويرى الدكتورحسين الخزاعي أستاذ علم الاجتماع في الجامعة الاردنية ان التدخين بشكل عام ضار بالصحة أكان للرجل أوالمرأة. وقال: «اني أرى ان نسبة المدخنات في الاردن كبيرة وخاصة من فئة الطالبات على مقاعد الدراسة حيث انها تتركز نسبة كبيرة من هذه الفئة العمرية على التدخين. وأشار الى ان تدخين المرأة في الاماكن العامة مثل الحدائق والموالات والمطاعم يعطي صورة سلبية وليس نظرة احترام وتقدير وايجابية ترفع من شأن المرأة.

وبين الدكتور الخزاعي الى وجود المرأة في إعلانات التدخين، وهذا للترويج له وحتى يتم الاقبال عليه أكثر ويستخدمه كلا الجنسين. وأشار الى أن المرأة ليست لوحدها بل هناك من ينتظرها بالمستقبل من زوج وأطفال، وأكد على أنها تعلم أطفالهاعلى هذا السلوك السيء بطريقة غير مباشرة.

وقال د. حسين: التدخين سلوك سيء جدا يعطي صورة سيئة وسلبية للانثى، وغالباً ما توصف (بالمرأة المسترجلة) وهذا ينقص من كبريائها وكرامتها ووجودها وغرورها وجمالها ونظرة المجتمع، ولا احد يرضى بهذه النظرة القذرة لها. اي انه لا يوجد أي مبرر لهذا العمل المدمر بالصحة والحياة فإنه لايقبل دينياً ولا اجتماعياً ولا اقتصادياً، وإذا كان سلوك التدخين منكرا على الرجال فكيف يكون على النساء! لذلك لابد من ألالتزام بالفرائض الدينية واحترام عاداتنا وتقاليدنا، لأنها تضبط السلوك وتجعله سويا.

http://www.addustour.com/ViewTopic.aspx?ac=\Miscellany\2012\01\Miscellany_issue1563_day28_id387481.htm#.TyOWqYFv3SM