Sun, 2010-10-24 03:00

منع بيع السجائرعلى القاصرين دون السن القانونية


قررت وزارة التجارة والصناعة منع بيع السجائر على الأطفال والقاصرين الذين لا تتجاوز أعمارهم السن القانونية المحددة دوليا بـ 18 عاما، وأبلغت ممثلي التجار بهذا القرار أمس.
وأحاطت الوزارة مجلس الغرف، والغرف السعودية في مناطق البلاد بقرار منع بيع السجائر في المتاجر الواقعة داخل الأحياء السكنية على القاصرين الذين لم يبلغوا السن القانونية، ودون أن تحدد هذه السن.


http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20101024/Con20101024379520.htm


 


 

Sun, 2010-10-24 03:00

(نقاء) تثمّن تطبيق منع التدخين في المطارات


الاقتصادية من الرياض


أشادت جمعية ''نقاء'' بإنفاذ وتطبيق قرار مجلس الوزراء القاضي بمنع التدخين في جميع مطارات المملكة الدولية والداخلية ومرافقها وفرض غرامة قدرها 200 ريال على كل من يخالف ذلك.


وقال الأمين العام لنقاء سليمان بن عبد الرحمن الصبي، إن هذه الخطوة المباركة تعكس اهتمام القيادة بقضية مكافحة التدخين، كما أنها تمثل محورا مهما فيما يتعلق بالاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ التي انضمت إليها المملكة في السنوات الماضية.


وقال سليمان الصبي: إن مطارات المملكة بعد تطبيقها نظام الغرامات، ستنضم إلى الدول المتقدمة التي أصدرت قرارات رادعة بحق من يتعاطون الدخان في صالات وردهات مطاراتها، وهي بذلك تؤمن لمسافريها أجواء نقية وصحية، الأمر الذي سيزيد من جودة خدماتها وتشكل قيمة مضافة في أدائها.


وأضاف: إن هذه الخطوة تشكل بداية موفقة لتطبيق نظام مكافحة التدخين الذي أجازته لجنة الخبراء في مجلس الوزراء، والهادف إلى منع التدخين في الأماكن العامة التي تعد الأخطر من حيث سلامة وصحة أفراد المجتمع.


وأوضح سليمان الصبي أن منظر التدخين في المطارات السعودية أمر مزعج للغاية، وظاهرة غير حضارية تتكرر باستمرار. ولفت إلى أن العقوبات المضاعفة للعاملين في المطارات ستعزز من جانب القدوة لديهم مما ينعكس إيجابا على المسافرين والمودعين وبخاصة المدخنين الذين لم يلتزموا باللافتات التي تمنع التدخين بحجة أن موظفي المطار أنفسهم يدخنون.


وقال سليمان الصبي إن إصدار تشريعات لمنع التدخين في الأماكن العامة ستظل من المطالب الغالية التي يطمح إليها المكافحون للحد من انتشار هذه الظاهرة. وأكد أن هذه المطالبة كانت إحدى أبرز توصيات منتدى نقاء الدولي، وإعلان الرياض التي تمخضت عن المنتدى الذي استضافته الرياض العام الماضي ركزت على ضرورة إصدار هذا النظام. وأوصى إعلان الرياض بتبني مكافحة التبغ كسياسة محلية وإقليمية ودولية للمملكة في مجال الصحة العامة، انطلاقاً من مكانتها الدولية وريادتها الإسلامية والعربية، كما شدد على تفعيل التزام المملكة بالاتفاقية الإطارية ووضع الإجراءات بما فيها إصدار نظام شامل لمكافحة التبغ والاستفادة من مؤشرات الأداء المضمنة في الاتفاقية الإطارية.


ودعا سليمان الصبي الجهات المختصة إلى ضم حسابات الجمعيات التي لها علاقة بمكافحة التدخين إلى الحسابات التي ستودع فيها الغرامات، أسوة بمشروع نظام مكافحة التدخين في وزارة الصحة، مؤكدا أن ذلك سيعزز من الشراكة بين الجهات الحكومية والمؤسسات الأهلية التي تكافح ظاهرة التدخين في المجتمع.


http://www.aleqt.com/2010/10/24/article_459956.html


 

Thu, 2011-12-08 13:25

14 % من طلاب مدارس المتوسطة يستخدمون منتجات التبغ

إعداد/ د. جمال عبدالله باصهي*

رغم أن نتائج المسح العالمي لطلاب المدارس المتوسط بالمملكة لعام 2010م جاءت أفضل من نتائج المسح لعام 2007م, حيث كانت نسبة الطلاب الذين يستخدمون منتجات التبغ لعام 2010م: 14,9٪ (فتيان =21,2٪، فتيات =9,1٪) مقارنة بنتائج 2007م : 19,3% (ذكور=24,2%-إناث=11,2%). الان تلك النتائج لا زالت تعكس الحجم الكبير لانتشار آفة التبغ بين طلاب المدارس ذلك المجتمع المدرسي الذي يعتبر مصدر بناء المجتمعات وروح تجددها وقوتها، لذا فحماية هذه الشريحة المهمة من المجتمع من إخطبوط شركات التبغ ووكلائهم وكل من يدور في فلكهم واجب وطني على كل الجهات ذات العلاقة بصحة ومستقبل بطلاب المدارس. وفي موضوعنا هذا سوف نلخص أهم الإجراءات والنشاطات التي ينبغي لوزارة التربية والتعليم القيام بها للحد من انتشار آفة التبغ بكل أنواعها وأشكالها بين الطلاب ومن هذه الإجراءات والنشاطات الآتي:

1- تكثيف التوعية بمخاطر آفة التبغ من خلال المناهج المدرسية والمسابقات والمحاضرات والندوات والمعارض التوعوية وعرض مقاطع فيديو لمرضى أصيبوا بأمراض السرطان بسبب التدخين.

2- تنمية المهارات السلوكية الصحية التي تجعل الطالب يتمتع بشخصية قوية يستطيع بها رفض جميع العادات السيئة ومن بينها التدخين وان لا يكون صيدا سهلا لحيل والأعيب شركات التبغ..

3- ربط المدارس بعيادات متخصصة لمساعدة المدخنين من الطلاب على ترك هذه الآفة الممرضة والقاتلة قبل أن تتمكن من إلحاق الأذى بهم.

4- التطبيق الفعال لاشتراطات المدارس الصحية مثل إبعاد المحلات التي تبيع منتجات التبغ من محيط المدارس والعمل على أن يكون جميع موظفي ومدرسي المدارس من غير المدخنين.

5- التواصل مع أولياء أمور الطلاب المدخنين لمناقشة أسباب تدخين أولادهم وكيفية العمل سويا لحماية أبنائهم من آفة التبغ.

لا شك أن حماية طلاب المدارس من آفة التدخين هو مسئولية وطنية مشتركة من العديد من الجهات ذات العلاقة لذا جاء قرار تشكيل اللجنة الوطنية لمكافحة التبغ والتي تأسست بقرار من خادم الحرمين الشريفين في عام 1428ه والتي تضم في عضويتها أيضا وزارة التربية والتعليم.

* برنامج مكافحة التدخين – وزارة الصحة

http://www.alriyadh.com/2011/12/08/article689850.html

 

Thu, 2011-12-08 13:08

2051 مراجعًا لبرنامج وعيادة مكافحة التدخين بالطائف

الطائف - سامي المنصوري

أكَّد مدير برنامج مكافحة التدخين بمحافظة الطائف عبد العزيز العصيمي، بأن البرنامج استقبل 2051 مراجعًا ومراجعة خلال العام المنصرم 1432هـ، فيما بلغ عدد المقلعين نهائيًا 244 مراجعًا، وبلغ عدد المدخنات اللاتي راجعن العيادة 16 سيدة أقلع منهن نهائيًا 12 مدخنةً.

وأضاف العصيمي أن الفئة العمرية للمدخنين كانت ما بين 25 - 44 عامًا وكانت نسبة الإقلاع 83 .

http://www.al-jazirah.com/20111208/ln28.htm

 

 

Thu, 2011-12-08 13:08

ملاحظات على قرارات الاجتماع الثالث لمكافحة التدخين

قرأت ما نشرته صحيفة الجزيرة في عددها الصادر يوم السبت 8-1-1433هـ بشأن الاجتماع الثالث للجنة الوطنية لمكافحة التدخين، وما أصدرته من قرارات وكان من أبرزها:

1. التوصية بمنع التدخين في الأماكن العامة.

2. تنظيم منع بيع منتجات التبغ لصغار السن.

3. عدم السماح بالبيع إلا من خلال رخصة خاصة ومقابل رسم محدد.

4. حظر الإعلان لجميع منتجات التبغ.

5. حظر البيع لأقل من علبة.

6. إجراء دراسة لتقدير الأعباء الصحية والاقتصادية للتدخين بالمملكة.

وهذه قرارات جيدة خاصة في الأول والرابع، ونظراً لاهتمامي بقضايا المجتمع، فليسمح لي معالي الوزير بإبداء الرأي حول بقية القرارات، فإن كان صواباً فهو من الله، وإن كان غير ذلك فمن نفسي والشيطان، وأعوذ بالله من كل خطأ وزلل. فأقول: لو حذفت كلمة (تنظيم) من الفقرة الثانية لتصبح (منع بيع التدخين لصغار السن). ولو حذفت (إلا وما بعدها) من الفقرة الثالثة. فقد أصدرت بعض المحافظات قراراً بمنع بيع التدخين مطلقاً في المحافظة. ثم هي توصية ربما تجد قبولاً من المسئولين. وليس هذا بمستحيل على هذا البلد الطيب.

في الفقرة الخامسة هل يختلف الضرر في بيع علبة أو أكثر؟ ثم قد يحتال المدخن بحيث يشتري علبة في فترات متفاوتة من أكثر من محل فيحصل على عشر علب في اليوم.

في الفقرة السادسة: هل لا يزال موضوع أضرار التدخين بحاجة إلى دراسة؟ مع مرور تلك السنوات الطويلة على استخدامه وعقد الندوات والمؤتمرات بأضرار التدخين، في نظري أن مرحلة الدراسة انتهت وبقيت مرحلة التطبيق.

هذا مجرد رأي، لأن القرارات نُشرت في الصحف المحلية، ومفهوم نشرها إبداء الرأي حولها من القراء. وكل ما ينشر في الصحف قابل للتعليق.

أرجو أن يتسع صدر اللجنة لهذا الرأي، مع الشكر والتقدير لرئيس اللجنة وأعضائها على اهتمامهم بصحة المواطن والمقيم في هذا البلد العزيز.

د. إبراهيم بن ناصر الحمود - المعهد العالي للقضاء

http://www.al-jazirah.com/20111208/rv2.htm

 

Thu, 2011-12-08 13:08

ترتيبنا الرابع بين دول العالم!!

محمد بن إبراهيم فايع

الحقيقة مرة عندما يتم إعلانها وهي مؤلمة لنا، لكننا نحتاج إلى إعلانها لنحذر ونحذَر، كي نخلق حالة من الوعي لدى الناس، ونقول «يكفى» فالأمر بلغ حدا لا يمكن احتماله، هل تعلمون أن بلدنا السعودية يحتل المرتبة الرابعة عالميا في حجم ماينفق على شراء السجائر؟!! فما ينفق يزيد على 12 بليون ريال كل عام على الدخان، كما أن لدينا 6 ملايين مدخن، وهناك توقعات أن تصل النسبة عام 2020 م إلى 10 ملايين مدخن!!. أنا لن أتحدث عن الأمراض التي يخلفها تدخين السجائر، لأنها معروفة ويعرفها المدخنون قبل غيرهم، ولكني سأتوقف عند الجهود التي تبذل من جهات عديدة ومنها جمعية مكافحة التدخين السعودية، فهي جهود تذكر فتشكر، لكن الأمر تحول من مشكلة إلى فاجعة بسبب تزايد أعداد المدخنين خاصة بين أوساط الشباب من الجنسين، وبسبب الهدر المالي على التدخين فنحن أمام فاجعتين «فناء أجساد وهدر مالي»، ومما يزيد الموقف ألما، أن هناك نسبة كبيرة من الإناث، وقعن ضحايا لعادة التدخين والذي كان التدخين في بدايته تقليداً ثم تحول إلى ولع، ووصل إلى حد الإدمان، وسبق لي الإطلاع على إحصائية كانت تشير إلى أن نسبة المدخنات السعوديات، وصلت إلى نسبة 15 % يتركز أكثرهن في المدن الكبيرة، وقد ساعد على انتشار التدخين، وجود محلات ومقاه توفر الشيشة وهي لاتقل خطرا عن التدخين، إن لم تكن تفوقه في حجم الأضرار الملحقة بصحة الشخص، والمؤلم أن من بين النساء المدخنات شريحة كبيرة من طالبات الجامعة والثانوية، وطبيبات، وسيدات أعمال!!. أنا لا أريد أن أجلد الذات حينما أقول: إنه من المؤلم لنا جميعا أن نحتل المراتب الأخيرة في سلم التعليم عالميا، كما جاء في مقياس مكاينزي، بينما نحن نحتل المرتبة (الرابعة) في سلم الدول التي تنفق على التدخين!!، حقيقة أتمنى انتهاج أسلوب جديد في مكافحة التدخين، وذلك بمعالجة الأسباب التي تؤدي إلى اللجوء إلى التدخين، وأن ننتقل إلى استخدام الصورة بدلا من الكلمة في توضيح مخاطر التدخين، وتحديد الأمراض الناتجة عنه فالصورة كوسيلة تحذير لعلها أبلغ من الكلمة في وصول الرسالة للمستهدف منها.

http://www.al-jazirah.com/20111208/rj5.htm

 

Wed, 2011-12-07 16:35

جمعية "كفى" بالليث في زيارة لموقع الإسلام اليوم

النجعي: كرياضيين تحتم علينا المسؤولية القيام بتوعية الشباب

الليث - سعيد المهداوي

استقبل الدكتور سلمان العودة المشرف العام على موقع (الإسلام اليوم) في مكتبه بالرياض، أعضاء الجمعية الخيرية للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات بمنطقة مكة المكرمة فرع محافظة الليث. وقد أطلع العودة على برامج وأنشطة الجمعية وخطط سير العمل فيها وما حققته من إنجازات في إقلاع الكثير من المدخنين على كافة المستويات من الطلاب والموظفين بالإدارات الحكومية عامة وناشد فضيلته القادرين على دعم مناشط وبرامج هذه الجمعية المباركة.

ومن جهة أخرى أشاد الكابتن منصور النجعي، حارس المنتخب السعودي سابقًا، ونادي القادسية الحالي بما تقوم به الجمعية من جهود مباركة لحماية أبناء هذا المجتمع من هذه الآفات، وأبدى استعداده التام للتعاون مع جمعية كفي بالليث وجميع الجمعيات التي من شأنها الحفاظ على أبناء هذا البلد من الضياع والانحراف داعيًا زملاءه في الوسط الرياضي إلى التعاون مع هذه الجمعيات، حيث قال: (تحتم علينا المسؤولية كرياضيين القيام بتوعية الشباب).

الجدير بالذكر أن جمعية كفي بالليث تقوم ببرامج توعوية وعلاجية متنوعة داخل المحافظة وجميع المراكز المجاورة للحد من ظاهرة التدخين والمخدرات، كان آخرها إقلاع مسن تسعيني عن تعاطي (الشمة) في مقر عيادة الجمعية.

http://www.al-jazirah.com/20111207/fe35.htm