Wed, 2011-08-17 23:49
قرار صائب في مواجهة تحديات شركات التبغ

 

أمانة الرياض تدعو المواطنين بالإبلاغ عن البقالات التي تعرض الدخان خلف الكاشير

الرياض – محمد الحيدر

أشادت الجمعية الخيرية لمكافحة التدخين «نقاء» بقرار أمانة منطقة الرياض والقاضي باعتبار عرض التدخين في البقالات ومحلات التموين خلف المحاسب أو الكاشير مخالفة للنظام واعتباره نوعا من أنواع الدعاية للتدخين المحظورة رسميا حيث طالبت الأمانة المواطنين بالإبلاغ عن أي مخالفات في هذا الصدد على الرقم «940».

ونوه أمين عام الجمعية سليمان الصبي بخطوة الأمانة وقال إنها تمثل نموذجا للالتزام بالأوامر الملكية السامية الصادرة بشأن مكافحة التدخين بالمملكة منوها بتجاوب الأمانة مع قضايا مكافحة التدخين وداعيا الجهات الحكومية الاخرى بالمملكة الى التجاوب مع القضية بشكل يتماشى مع الأوامر السامية ويلبي حاجة المجتمع.

وحذر الصبي من ظاهرة بيع التدخين بالحبة للقصر الذي تمارسه الكثير من البقالات لخطورة انعكاسات هذه الظاهرة واصفا إياها بالخطيرة وبرر ذلك بان مرحلة البيع بالحبة هي المحطة الأولى لمنتجي التبغ التي يخططون عبرها لجذب زبائن المستقبل «الأطفال الأحداث» الذين تسعى شركات التبغ لاستمالتهم الى منتجاتها بشتى الوسائل. واضاف: هناك العديد من الممارسات التي تستخدم لإغراء الأطفال والقصر نحو التدخين فشركات التبغ كعادتها تستخدم كل السبل لصيد الصبيان والمراهقين لتخلق لها أرضية صلبة من العملاء في المستقبل مؤكدا أنها لاتيأس أبدا من اجل تحقيق هذا الهدف. ودعا الصبي الى الاستعجال في إصدار نظام مكافحة التدخين لأنه سيجرم من يبيعون التدخين للقاصرين. ورأى ان بيع التدخين لهذه الفئة يمثل جريمة كبرى في الدول المتقدمة إلا انه يعد لدينا امرا عاديا ويحدث باستمرار وامام أعين الجميع فهذا العمل يدخل ضمن المخالفات الصريحة والواضحة لحقوق الطفل والتي طالبت الشريعة الإسلامية بالحفاظ عليها قبل المواثيق العالمية والدولية التي تنادي بحقوق الأطفال.

ودعا الصبي جميع أفراد المجتمع وخاصة جمعيات مكافحة التدخين بالتجاوب مع خطوة الأمانة والقيام بالإبلاغ عن جميع البقالات والمحلات التجارية المخالفة لهذا القرار من خلال الرقم (940).

وكان مختصون اجتماعيون وأولياء أمور قد طالبوا في وقت سابق بإصدار نظام خاص يمنع بيع التدخين لمن هم دون الثامنة عشرة وأعربوا عن استيائهم من ما أسموه تقاذف الجهات المعنية لهذه المسئولية.

وفي سبيل تحفيز البقالات والمتاجر على عدم بيع الدخان قامت نقاء بتوزيع لوحات مضيئة لعدد من البقالات المتاجر التي تمتنع عن بيع الدخان من خلال حملة أطلقتها الجمعية تحت شعار»الرياض بلا تدخين» والتي تستهدف المحلات التجارية بالرياض وذلك ضمن مشروعها الذي ترعاه مؤسسة سليمان بن عبدالعزيز الراجحي الخيرية.

يذكر ان نقاء قدمت خطاب شكر وتقدير لسمو سمو الأمير الدكتور عبدالعزيز بن محمد بن عياف أمين منطقة الرياض على خطوة الأمانة.

http://www.alriyadh.com/2011/08/17/article659747.html

 

Tue, 2011-08-16 22:38
يجب الحفاظ على مكة والمدينية كمدينتين خاليتين من الدخان

طرد الدخان من مكة وساحات الحرم

مكة المكرمة.فواز العبدلي

خفض شهر رمضان المبارك، من مبيعات التبغ والدخان بكافة أنواعه، إلى الدرجة التي اعتبرها الباعة خسارة تقدر بما لا يقل عن 50 %.

وتراجعت المبيعات لهذه التجارة بشكل واضح، في أسواق مكة المكرمة، لتجد محال التبغ والسجائر نفسها، مضطرة عن توقف البيع في أيام رمضان، بسبب شح الزبائن.

واعتبر البائع نبيل محمد ناجي انخفاض المبيعات بسبب عزوف الكثيرين عن التدخين نسبيا منذ غرة رمضان المبارك مستغلين أوقات الصيام، إذ يتعذر عليهم التدخين إلا في ساعات محدودة أثناء الليل وهو ما دفع البعض إلى التقليل من التدخين، فيما فضل آخرون الامتناع كليا عن تعاطيه.

وأشار البائع أمين أحمد إلى أن أغلب من يترددون على محال بيع الجراك والشيشة من صغار السن، وبعض السيدات، وجميعهم قل في هذه الأيام الرمضانية، مشيرا إلى أن المبيعات بصفة عامة تراجعت عن سائر الأيام التي كانت مكاسبها 100 %.

من جانب آخر تفاءل المدير التنفيذي لجمعية مكافحة التدخين «كفى» عبدالله السروجي، بتراجع مستويات التدخين في شهر رمضان، مطالبا بمزيد من الضوابط للحد من انتشار آفة التدخين بين أوساط المجتمع لاسيما لدى صغار السن والمراهقين من الجنسين، داعيا في الوقت نفسه وزارات التربية والتعليم والشؤون البلدية والقروية والصحة والتجارة وهيئة السياحة، وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بعمل آلية تنحصر في منع التدخين في المرافق العامة والخدمات الفندقية، والعمل على زيادة رفع معدل الضريبة على التدخين إلى 200 % بدلا من الحالية 100 %، وفرض غرامات مالية على متعاطي التدخين في المرافق العامة أسوة بالمطارات.

ودعا إلى الأخذ بالتجارب الناجحة بعدد من الدول بمن فيها الأردن وتركيا، اللتان تمنعان التدخين في الفنادق والشقق المفروشة، وتخصيص أجهزة الإنذار الكاشف للدخان المنبعث من السجائر والتبغ بأنواعه، وتغريم كل من يضبط ويخالف تعليمات المنع، مؤكدا أن بلاد الحرمين الشريفين أولى بتفعيل مثل هذه التجارب، ومحاربة آفة التدخين بعكس الوضعية الراهنة، حيث لا تخلو الفنادق المجاورة للحرم المكي من المدخنين، وانتشار سحب التدخين في أرجائها، وفي الأماكن العامة حتى ساحات الحرم، بالرغم من محاولات المنع إلا أنها لا تزال تشهد هذه الظاهرة التي لا تخفى على العيان. وشدد السروجي على ضرورة نقل محال بيع الجراك والشيشة والتبغ خارج النطاق العمراني أسوة بالمقاهي والاستراحات .

http://www.shms.com.sa/html/story.php?id=141269

 

 

Mon, 2011-08-15 23:00
التدخين والكلسترول وجهان لعملة واحدة

أوروبا تحذّر من الخطر الخفي للكولسترول المعتدل

الأحد, 14 أغسطس 2011

لندن - «الحياة

لوغو علوم وتكنولوجيا ..

شدّدت دراسات علمية أُجريت في أوروبا أخيراً على أهمية تخفيض الكولسترول المُضرّ أكثر من المستوى الذي يعتبر مقبولاً حاضراً، بهدف مقاومة أمراض القلب والأوعية الدمويّة. ونبّهت هذه الدراسات الى أن زيادة المعدّل العام للأعمار في مجتمعات مختلفة فاقم في انتشار أمراض القلب والشرايين، التي ما فتئت تتصاعد في المجتمعات الحديثة منذ أواسط القرن الماضي.

وفي هذا السياق، أصدرت «الجمعيّة الأوروبيّة لأمراض القلب» European Society for Heart Diseases، و «الجمعيّة الأوروبيّة لتصلّب الشرايين» European Society for Atherosclerosis، إرشادات جديدة دعت الرّجال فوق عمر الأربعين والنساء فوق سنّ الخمسين، إلى التشدّد في تخفيض مستوى الكولسترول لديهم.

وبيّنت الجمعيتان الأوروبيتان أن الأشخاص المنتمين إلى الفئات الأكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب، عليهم أن يخفضوا الكولسترول لديهم ليصبح أقل من ثلثي المعدلات المعتبرة طبيعية راهناً. وأشارت الجمعيتان إلى أن عوامل الخطر للإصابة بأمراض القلب تتضمن معاناة مرض السّكري، ووجود تاريخ طبيّ عائلي لإصابة بأمراض القلب أو مرض الكلي المزمن، وإنخفاض مستوى الدهون العالية الكثافة High Density Lipoprotein («أتش دي آل» HDL).

وبيّنت دراسة أوروبية واسعة النطاق، حملت اسم «جوبيتر»، أنّه يمكن التوصّل إلى خفض نسبة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدّموية للرجال فوق سنّ الخمسين والنساء فوق عمر الستّين عبر إجراءات وقائية تتضمن الإقلاع عن التدخين وضبط الوزن ومستوى السكر وضغط الدم وخفض مستوى الكولسترول إلى ما دون المستويات المعتبرة طبيعية.

وبحسب الدراسات الأوروبية المذكورة، يؤدي تخفيض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدمويّة إلى تقليص إمكان التعرّض للسكتة الدماغية بنسبة 48 في المئة، والذبحة القلبيّة بنسبة 54 في المئة. ويُذكر أن تقريراً صدر عن «منظّمة الصّحة العالمية» عام 2003، أشار إلى وجود رابط بين 16.7 مليون حالة وفاة (ما يساوي 29.2 في المئة من الوفيات عالمياً)، وأشكال مختلفة من أمراض القلب والأوعية الدّموية.

وأوضح أنّ الأمراض التي تصيب القلب وجهاز الدورة الدمويّة تفرض أعباء لا يُستهان بها على النُظُم الصّحية، مُبيّناً أنها تصل إلى قرابة 10 في المئة من التكاليف المخصّصة للرعاية الصحيّة في دول الاتحاد الأوروبي.

ونبّه التقرير أيضاً إلى أن أمراض شرايين القلب تعتبر سبباً رئيسياً للإعاقة المبكرة والدائمة على مستوى اليد العاملة، وأنه في بلد مثل الولايات المتحدة، قدّرت التكاليف المباشرة وغير المباشرة الناتجة من أمراض القلب والأوعية الدموية بقرابة 475 بليون دولار عام 2008.

وعلّق البروفسور فادي حدّاد، رئيس «الجمعيّة اللّبنانيّة للطبّ الداخليّ» على هذه الدراسات بالإشارة الى أهميتها علمياً، مُبيّناً أن عوامل الخطورة المتصلة بالإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية تتضمّن أيضاً التّدخين، ومرض الإرتفاع في ضغط الدّم، والسمنة المُفرطة.

معلومات أساسية عن الكولسترول

معلوم أن الكولسترول مادة دهنية موجودة في الدم وخلايا الجسم كافة. ويعتبر عنصراً بنيوياً أساسياً في أغشية الخلايا، وأداة ضرورية لإنتاج بعض الفيتامينات الأساسية. وعلى رغم أن جسم الإنسان يصنع الكولسترول بحسب حاجته، فإن بعض الأطعمة، خصوصاً تلك الغنية بالدهون الحيوانية المشبعة، قد تساهم في ارتفاع مستوى الكولسترول في الدم.

ويمثّل هذا الأرتفاع خطورة لأن كثيراً من أمراض القلب والأوعية الدموية تنجم عن تراكم الدهون والكولسترول وغيرها، على الجدران الداخلية للشرايين، متسببة في تضييقها وأحياناً إنسدادها كلياً.

وتحدث الأزمة القلبية عندما تكوّن تجلطات دموية، تمنع وصول الدم إلى عضلة القلب، فيما تنجم السكتات الدماغية عن جلطة تسد أحد شرايين الدماغ.

وتساهم بعض العوامل العامة مثل عدم التدخين والوزن الملائم وممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي قليل الدهون، في تخفيض مستويات الكولسترول المتدنية الكثافة Low Density Lipoprotein («ال دي آل» LDL). وإضافة إلى ذلك، يُساهم عدد من الأدوية المعروفة باسم «ستاتينز» Statins في خفض مستويات الكولسترول المُضرّ، خصوصاً لدى المرضى الذين لديهم استعداد وراثي للإصابة بإرتفاع في الكولسترول، وكذلك الحال بالنسبة للأشخاص الذين تتوافر لديهم عناصر الخطورة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

http://international.daralhayat.com/internationalarticle/297446

 

Mon, 2011-08-15 23:00
التحذير من التدخين واضراره ضمن فعاليات الساحة

 

اختتام فعاليات ساحة الشروق.. ضمن فعاليات ليالي الأمانة بمدينة بريدة

بريدة - عبدالرحمن التويجري

لليوم الثامن واصلت فعاليات ليالي الأمانة الرمضانية 32 بمدينة بريدة تألقها حضوراً وجودة في البرامج، فظلت الفعاليات ذات اهتمام بالغ من الشباب والأطفال وأيضاً أولياء الأمور الذين يتوافدون على مواقعها المنتشرة في مدينة بريدة يومياً ويتفاعلون مع ما يقدم من برامج ثقافية وترفيهية ورياضية.

وقد عاش زوار فعاليات حي النهضة مساء أمس الأول السبت ليلة مميزة شهدت تتويج الفائزين ببطولات الألعاب الرياضية المختلفة والمقامة في خيمة الفعاليات الرياضية، وكان سعادة وكيل أمانة منطقة القصيم للخدمات المهندس صالح الأحمد قد سلم الكؤوس للفائزين بتلك البطولات وذلك خلال زيارته التتويجية للفعاليات والتي أظهرته سعيداً ومسروراً بما يقدم من جهود لاحتواء الأعداد الكبيرة من الشباب في فعاليات هادفة وذات قيمة ملموسة.

فقد تجول المهندس الأحمد على موقع فعاليات النهضة مستمعاً بالتفصيل عن كل فعالية من قبل المشرف العام على فعاليات ليالي الأمانة الرمضانية الأستاذ عبدالعزيز المهوس فبعد تتويجه للفائزين بمسابقات الخيمة الرياضية والتي كانت في ألعاب تنس الطاولة والبلياردو والسنوكر والبلاي ستيشن وبعد مشاركته المتنافسين في لعبة تنس الطاولة التي كان لها أثرها في رفع معدل حماسهم، شاهد منافسات بطولة كأس الأمانة لكرة القدم والتي دخلت مرحلة دور الأربعة، ثم أتجه لمسرح الفعاليات المباشرة للاستماع إلى اللقاء العلمي مع الفلكي السعودي المعروف الدكتور خالد الزعاق.

حيث كانت المادة العلمية التي قدمها الدكتور الزعاق للحضور الكثيف بعنوان (وعلامات وبالنجم هم يهتدون) وتناولت الحديث عن رؤية الهلال والعديد من الكواكب السماوية، إضافة إلى الحديث عن التقويم الهجري واختلافه في الدول الإسلامية.

وشدد الفلكي الزعاق المطالبة بأن يكون هناك تقويم هجري للعالم الإسلامي حتى تتحد الأوقات وتتقوى اللحمة الإسلامية بدلاً من أن تختلف في أمر دخول شهر رمضان وفي خروجه حينما يعيد المسلمون في الهند بعدنا هنا في المملكة بيومين وهكذا.

كما أتاح في نهاية أطروحاته الفلكية عن القمر والنجوم للحضور من مشاهدة القمر عبر جهاز التلسكوب الإلكتروني والذي يكبر حجم القمر 27 مليون مرة.

وفي صعيد فعاليات الساحة البلدية في حي الشروق والتي تنفذها تعاوناً لجنة التنمية الأهلية بحي الضاحي، فقد اختتمت الفعاليات بالعديد من البرامج الترفيهية والتثقيفية حيث كانت جمعية مكافحة التدخين تدارك قد ساهمت بمعرضها التوعوي وبمسابقاتها المهتمة بتعبيرات الشباب والأطفال حول أضرار التدخين على الصحة، في حين كانت النهاية المميزة لفعاليات الشروق بتوزيع الجوائز.

http://www.al-jazirah.com/20110815/fe20.htm

 

 

 

Mon, 2011-08-15 23:00
التدخين من الأسباب الرئيسية لضمورالدماغ

 

أربعة عوامل تقود إلى ضمور الدماغ

د.ابراهيم بن حسن الخضير

قالت تقارير ان: التدخين ، مرض السكر ، مرض ارتفاع ضغط الدم وكذلك زيادة الوزن، تقود إلى ضمور في الدماغ. وقد نُشرت هذه الدراسة في مجلة الأعصاب Journal of Neurology في الثاني من أغسطس. بعد تقييم ومتابعة 1352 شخصاً من متوسطي العمر ، لمتابعة أثر عوامل خطورة هذه الأمراض على الأوعية الدموية. وتم متابعة هؤلاء الأشخاص وتم فحصهم بالأشعة المغناطيسية ، وتقييم القدرة المعرفية (Cognitive function) للأشخاص الذين أعمارهم ما بين 61 و 67 عاماً.

وجد الباحثون " أن الدماغ يضمر بسبب العوامل الأربعة التي ذكرناها سالفاً، برغم اختلاف الضرر الذي يوقعه في الدماغ في كل حالة".

الأشخاص الذين يُعانون من ارتفاع ضغط الدم يُعانون من سوء التخطيط واتخاذ القرار ، وهذا متوافق مع تخريب يحدث في مناطق معينة لبعض الأوعية الدموية مقارنةً بالأشخاص الذين لا يعانون من ارتفاع ضغط الدم. مرضى السكر يُعانون من ضمور بعض أجزاء مهمة في الدماغ ، بينما يُعاني المدخنون من ضمور عام في الدماغ. الأشخاص متوسطو العمر والذين يُعانون من السمنة يعانون من تدهور القدرة على اتخاذ القرارات.

http://www.alriyadh.com/2011/08/12/article658365.html

 

Sun, 2011-08-14 23:12

هل البلدية عاجزة عن إيقاف هذه الجريمة؟!

عزام البدراني

أعتقد أن كلمتي التهاون واللامبالاة هما أفضل صفتان تنطبقان على البلدية في قضية مكافحة بيع الدخان لمن هو دون ال18! اذ كيف نبرر سكوت البلدية عن بيع البقالات الدخان للأطفال؟ بل وصل الأمر الى بيع السجائر بالمفرق حيث يقوم العامل الوافد بفتح علبة الدخان وبيعه سيجارة سيجارة للأطفال الذين لا يملكون قيمة ال"بكت" كاملا!

هذه الجريمة البشعة في حق أجيالنا القادمة لا يتحملها العامل الوافد الذي يهمه الربح المادي أولا وأخيرا. بل ان المسؤولية تتحملها كاملة البلدية التي منحت رخصة المحل, حيث من المفترض أن تقوم البلدية بمتابعة قضية بيع الدخان للقصّر وإعطائها الأولوية القصوى.

حقيقة تفاجأت عندما زرت بعض البلدان المتقدمة التي تجعل مستقبل أطفالها أولوية لا تساوم عليه ولا تتخاذل عن الدفاع عنه. اذكر انني شاهدت شخصا يبرز بطاقة الهوية للبائع لكي يحصل على الدخان , عندما ذهب الزبون سألت البائع عن هذا الأمر فقال لي: القوانين صارمة جدا بشأن بيع الدخان للقصّر هنا حيث ينص القانون على أن من يقبض عليه يبيع الدخان للأطفال للمرة الأولى فإنه يحصل على تعهد صارم بعدم بيعه مرة أخرى, وعندما يتم القبض عليه للمرة الثانية يتم إغلاق المحل نهائيا ويمنع صاحبه من ممارسة أي نشاط تجاري مستقبلا! وعندما شاهد البائع دهشتي قال مبتسما وهو يشير الى درج بيع الدخان خلفه: بل اننا مطالبون بتغطية قسم الدخان بساتر لكي لا يتعود الأطفال على شكل الدخان!

قلت له وكيف يمكن للمسؤولين متابعتكم ومعرفة مدى التزامكم بتطبيق هذا الأمر؟ اجاب: بين فترة وأخرى يقوم المسئولون بإرسال زبون وهمي, هنالك بعض الشباب الذين يعملون معهم, اذ يقومون بإرسال الشاب على أنه زبون عادي وهنا يعرفون مدى التزامنا بتطبيق النظام اذا ما طلبنا منه ما يثبت هويته!

هذه الحكاية ليست من نسج الخيال لكنه واقع تعيشه أكثر الدول المتقدمة, حيث المسؤول مهموم بصحة الأجيال القادمة.

تطبيق القرار وتفعيله ليس اعجازا او انه ذلك الأمر البالغ الصعوبة بل هو متيسر جدا, فإذا علم صاحب المحل بأن نشاطه التجاري مهدد بالاغلاق فلن يخاطر ببيع سجائره للأطفال.

وختاما كلنا رجاء وأمل في أن تقوم البلدية بدورها تجاه المجتمع وأن تسن قوانين صارمة في هذا الصدد وأن تضرب بيد من حديد على المخالفين, وإلا فإن جريمة وقوع أطفالنا في هذا البلاء يتحملها المسؤولون في البلدية كاملة!

http://www.alriyadh.com/2011/08/14/article658915.html

 

Sun, 2011-08-14 22:44
التحالف من أجل القضاء آفة التدخين

 

جامعة شقراء ولجنة التنمية تنفذان برامج متنوعة للشباب

شقراء- عبدالله المقحم

تنظم جامعة شقراء ولجنة التنمية الاجتماعية بشقراء ، برامج متنوعة خلال شهر رمضان المبارك تستهدف الشباب . حيث بدأت اللجان المشرفة في تنفيذ الدورة الرمضانية لكرة القدم والتي شارك فيها أكثر من (6) فرق من داخل المحافظة وخارجها ، ويصاحب الدورة معرض توعوي للتعريف بأضرار التدخين ومخاطر المخدرات ، ويتخلل المعرض طرح بعض المسابقات على الزوار وتوزيع جوائز متنوعة على المشاركين إضافة إلى المحاضرات التوعوية التي يلقيها طبيب عيادة مكافحة التدخين بشقراء .

أوضح ذلك الدكتور علي الزهراني عميد شؤون الطلاب بالجامعة ، وقال : إن الهدف من إقامة تلك البرامج هو حفظ أوقات الشباب بالمفيد وإيجاد البديل النافع لهم.

http://www.al-jazirah.com/20110814/ln23.htm

Sun, 2011-08-14 22:44
أجمع العلماء على تحريم قتل الإنسان نفسه بقصد إراحتها من ألم المرض؛ فما أسوأ أن يُلحق المسلم الضرر برئته بالتدخين من غير ضرورة

الشيخ قيس المبارك معلِّقا لـ"سبق": ما أسوأ أنْ يُلْحِق المسلمُ الضررَ بنفسه

المواقع تتداول فيديو عن مضار التدخين وتستعرض استخراج القطران من الرئتَيْن

سبق – الدمام: تناقلت المواقع الإلكترونية مقطع فيديو نُشر على اليوتيوب، مدته خمس دقائق، يُبيِّن مضار التدخين، وذلك عبر تجربة عملية لاستخراج القطران من الرئتَيْن، وما يفعله التدخين في إتلاف الرئتين، بعد أن تم إحضار جهاز ووضعه في إناء لشفط الدخان. ويُلاحَظ بمقطع الفيديو كيفية تغيير لون الماء من ماء نقي إلى ملوَّث.

وقد علَّق على هذا المقطع عضو هيئة كبار العلماء السعودية قيس المبارك، وقال لـ"سبق": "إن جسم الإنسان وأعضاءه منحة وعطاء من الله تعالى له، وتصرفه في أصل حياته رعاية لها وحفظ، أو إتلاف لها وإنهاء. وإنما هو مِلْك لله تعالى، وكذلك تصرفه في سائر أجزاء جسده؛ فليس للعبد من ذلك إلا ما أذن له الله بالتصرف فيه؛ فمحافظة الإنسان على أصل حياته حق من الحقوق الثابتة لله تعالى؛ فليس للإنسان أن يَقْدُم على عمل يكون سبباً في إنهاء حياته أو إلحاق الضرر بها".

وأضاف "وقد أجمع العلماء على تحريم قتل الإنسان نفسه بقصد إراحتها من ألم المرض؛ فما أسوأ أن يُلحق المسلم الضرر برئته بالتدخين من غير ضرورة ولا حاجة، وما أسوأ أن يجعل المسلم من نفسه سبباً في إيذاء الناس بالرائحة الكريهة، وما أسوأ أن ينزل المسلم بنفسه إلى أدنى من درجة السفيه المضيِّع لماله. ورحم الله الإمام القرافي القائل (حَجَرَ الربُّ تعالى على العبد لإلقاء ماله في البحر وتضييعه من غير مصلحة، ولو رضي العبد بذلك لم يعتبر رضاه).

http://www.sabq.org/sabq/user/news.do?section=5&id=28644

 

 

Sun, 2011-08-14 22:44
صور التحذير أبلغ في التعبير من الاحصاءات العامة

«لوبي التبغ» يعرقل صور التحذير على علب السجائر

كشفت مصادر مطلعة لـ «اليوم» عن وجود تحركات يقودها لوبي شركات التبغ لتأخير إقرار وضع صور تحذيرية على منتجات التبغ في كافة دول الخليج.

وقالت المصادر: إن هذه الشركات تحركت لتأخير صدور قرار وضع الصور التحذيرية ضمن المواصفات القياسية للمنتج من هيئة التقييس الخليجية، وذلك بعدما لمسته هذه الشركات من تأثيرات على مبيعاتها في الدول التي ألزمت هذه الشركات بوضع الصور التحذيرية عوضاً عن عبارة التحذير الإلزامية التي تضعها هذه الشركات على منتجاتها ولم تحقق الهدف المنشود منها.

وبين المصدر أن نشاط هذا اللوبي لا يقتصر على المملكة لوحدها بل شمل جميع دول مجلس التعاون حيث تسعى هذه الشركات إلى إبطاء صدور القرار الذي ما زال يتداول في هيئة التقييس، وبالتالي كسب وقت أكبر في استهداف أكثر شريحة من المدخنين وتورط المزيد في هذه الآفة. وكان المدير العام للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون البروفيسور توفيق بن أحمد خوجة قال: ان وضع الصور سيكون واقعاً خلال أشهر، وان هذه الخطوة ستشكل تحولاً في مسيرة العمل الخليجي في مجال مكافحة التبغ بكافة أشكاله.

وأضاف: ان أبرز ما تم الاتفاق عليه أن تكون الصور التحذيرية في الجزء السفلي من العلبة على مساحة قدرها 50 بالمائة من مساحة كل من الوجه الأمامي والخلفي للعبوة، وتم اختيار 5 صور منها ثلاث صور لعلب السجائر وصورتين لمنتجات الشيشة.

وكانت وزارة الصحة أعلنت نتائج دراسة أعدتها بمشاركة كل من منظمة الصحة العالمية ومركز التحكم بالأمراض بالولايات المتحدة الأمريكية (CDC) أن نسبة انتشار استخدام التبغ بين الشباب انخفضت لمن تتراوح أعمارهم (13-15) سنة من 19.3 بالمائة عام 1428هـ إلى 14.9 بالمائة عام 1431هـ.

أن نشاط هذا اللوبي لا يقتصر على المملكة لوحدها بل شمل جميع دول مجلس التعاون حيث تسعى هذه الشركات إلى إبطاء صدور القرار الذي ما زال يتداول في هيئة التقييس، وبالتالي كسب وقت أكبر في استهداف أكثر شريحة من المدخنين وتورط المزيد في هذه الآفة.

وشملت الدراسة "50" مدرسة من مراحل التعليم المتوسط بالمملكة كانت لـ(25 مدرسة ذكور ـ 25 مدرسة بنات) وبمجموع "1715" طالباً (788 ذكورا ـ 927 إناثا).

وتبين أن حوالي 30 بالمائة من الشباب الذين شملتهم الدراسة يعيشون في منازل يدخن فيها الآخرون بوجودهم كما ان 65% من المدخنين في هذه المرحلة العمرية لديهم الرغبة في الاقلاع عن التدخين.

وأكدت الدراسة ان 14.9 بالمائة يستخدمون أي منتج من منتجات التبغ حالياً (فتيان =21.2% فتيات=9.1 بالمائة) و8.9 بالمائة يدخنون السجائر حالياً (فتيان=13.0 بالمائة، فتيات 5.0 بالمائة)، و9.5 بالمائة يدخنون الشيشة حالياً (فتيان = 13.3بالمائة، فتيات = 6.1بالمائة).

وأضافت الدراسة أن نسبة 25.3 بالمائة يعتقدون ان الذكور المدخنين أكثر جاذبية من غير المدخنين، و17.5 بالمائة يعتقدن ان النساء المدخنات أكثر جاذبية من غير المدخنات الأمر الذي يحتاج لتكثيف الحملات التوعوية لتغير هذا الاعتقاد الخاطئ، كما أوضحت هذه الدراسة أن 63.8 بالمائة يعلمون تأثير التبغ الضار عليهم، و31.1 بالمائة ناقشوا في الصف الأسباب التي تجعل من هم في سنهم يدخنون خلال السنة الماضية، و42.1بالمائة تلقوا دروساً تثقيفية حول مخاطر التدخين في الصف خلال السنة الماضية.

كما أن المعرضون للدخان السلبي بلغ عددهم 29.5 بالمائة يعيشون في منازل يدخن فيها الآخرون في وجودهم، و37.5 بالمائة يتعرضون لدخان الآخرين خارج منازلهم، و76.5 بالمائة يؤيدون حظر التدخين في الأماكن العامة. وكشفت أن الذين يرغبون في الإقلاع عن التدخين بلغ عددهم 64.8 بالمائة و68.0 بالمائة تلقوا يد المساعدة للإقلاع عن التدخين.

http://www.alyaum.com/News/art/23998.html