Tue, 2013-04-02 09:42

نائبان فرنسيان يطالبان بقانون يمنع التدخين في الروايات

بحجة أن السيجارة في أيدي أبطالها تغري القراء بتقليدهم

باريس: «الشرق الأوسط»

يسعى نائبان فرنسيان إلى توسيع دائرة قانون منع التدخين في الأماكن العامة في فرنسا ليشمل أحداث الروايات وينتزع السجائر من بين أنامل أبطالها. وعكف كل من ديفيد فيشر وبرنار دوبيجياك على صياغة مقترح يطالب، لا بمنع صور المدخنين على الأغلفة، بل بمنع التطرق إلى التدخين في سياق النص المطبوع.

يأتي المسعى في وقت تتصدر فيه رواية «لا شيء يقف بوجه الليل» للكاتبة دلفين دوفيغان قوائم المبيعات الأعلى في المكتبات. ويحمل غلاف الرواية صورة امرأة وبيدها سيجارة ينتشر دخانها في الجو. ورغم انتماء النائبين إلى معسكرين متعارضين، فإنهما يتفقان على حجة مشتركة وهي أن إدمان التدخين قضية تتعلق بالمخيلة العامة، وهما يعتقدان أن الحرب على السجائر لا بد أن تستأصل المشكلة من رؤوس المدخنين أو أولئك الذين سيجربون السجائر تلبية لممارسة اجتماعية شائعة. ويؤكد النائبان أن لأبطال الروايات والأفلام والقصص المصورة تأثيرا على نفوس المشاهدين الذين يميلون إلى تقليدهم.

ومن الأمثلة التي يقدمها صاحبا المشروع المقترح، الجاذبية التي تميز بها غليون شارلوك هولمز في روايات الكاتب الاسكوتلندي السير آرثر كونان دويل، وامتداح التبغ في مسرحية «دون جوان» للفرنسي موليير، ومشهد البطل الذي يشعر بالمتعة وهو يلف سجائره في رواية الروسي سولجنستين «يوم في حياة إيفان دينيسوفياتش»، هذا مع التذكير بأن التدخين يتسبب في وفاة 60 ألف شخص في فرنسا، كل عام.

وتجدر الإشارة إلى أن إدارة النقل العام كانت قد منعت تعليق أي إعلانات داخل محطات المترو أو على جوانب الحافلات لملصقات سينمائية أو لمعارض تحمل صورا لأشخاص يدخنون، وذلك منذ أن صدر قانون منع التدخين في فرنسا، عام 2007. لكن دائرة البريد سبقت القانون ومحت السيجارة الظاهرة في يد وزير الثقافة الأسبق أندريه مالرو، في صورة شهيرة له، مقابل إصدار طابع باسمه يحمل تلك الصورة، عام 1996. وفي عام 2005، تم محو السيجارة من يد فيلسوف الوجودية جان بول سارتر كشرط لاستخدام صورته في ملصق للإعلان عن معرض مخصص له في المكتبة الوطنية.

 

 

 

Mon, 2013-04-01 10:01

تدشن عيادتان متنقلتان برالي حائل

التصنيع ونقاء يمثلان نموذجا رائدا في الشراكة المجتمعية

دشنت شركة التصنيع الوطنية (التصنيع) والجمعية الخيرية لمكافحة التدخين (نقاء) في مهرجان رالي حائل مشروعهما المشترك "عيادات نقاء المتنقلة". وهو عبارة عن حافلتين كبيرتين سعة 50 راكب تم تحويل كل منهما إلى عيادة متنقلة ضمت أجهزة طبية حديثة ذات كفاءة عالية في التخلص من التدخين ومعرض اشتمل على شاشة عرض وكتيبات ونشرات تعريفية بأضرار التدخين. ويهدف المشروع إلى مساعدة المدخنين للإقلاع عن التدخين، وتزويد الفئات المستهدفة بالمعلومات الطبية والأضرار الناتجة عن التدخين بما يحقق سلامتهم ووقايتهم من آثاره السيئة.

صرح بذلك البروفيسور محمد بن جابر اليماني، رئيس مجلس إدارة جمعية (نقاء)، مؤكداً أن تدشين المشروع ضمن فعاليات "رالي حائل" التي تحظى بدعم كبير من أمير المنطقة الأمير سعود بن عبد المحسن يشكل نقلة نوعية في مسيرة نقاء ويساهم في نشر ثقافة مكافحة التدخين في الاوساط الرياضية والسياحية، مشيرا إلى أن المشروع يهدف إلى تنمية روح التعاون والعمل الجماعي بين أفراد ومؤسسات المجتمع المدني بما يسهم في القضاء على المظاهر السلبية في المجتمع بشكل إيجابي وكذلك المساهمة في الحد من انتشار التدخين بشكل فعال و احترافي.

ووجه اليماني شكره لشركة التصنيع مثمناً التعاون بين نقاء والتصنيع بما يواكب التوجه لإقامة شراكة فاعلة بينهما وإعطاء نموذج لتعزيز الشراكة بين مؤسسات وشركات القطاع الخاص والجمعيات الخيرية ومنظمات المجتمع المدني لدعم ورعاية البرامج التي تهدف إلى تحقيق الصحة العامة، وحماية المجتمع من أضرار التدخين، وبذلك تحقق الجمعية الرغبة الوطنية للمؤسسات التي تسعى إلى خدمة المجتمع بتبني برامج المسؤولية الاجتماعية. كما دعا اليماني الشركات والمؤسسات الأخرى الاحتذاء بشركة التصنيع الوطنية في تبني ورعاية البرامج التي تقدمها الجمعية للمجتمع.

ومن جانبه عبّر المهندس مبارك بن عبدالله الخفرة، رئيس مجلس إدارة التصنيع عن اعتزازه بهذه بالشراكة الفاعلة بين التصنيع ونقاء بما يؤكد على التعاون المثمر بينهما في إطار المصلحة الوطنية، وعبر عن سعادته بتدشين العيادات في منطقة حائل خصوصاً وأن التصنيع أصبحت من الشركات المعروفة في منطقة حائل من خلال مشاركتها كراع رئيس ولخمس سنوات متتالية في فعاليات رالي حائل بالإضافة إلى تدشينها مجموعة من المشاريع في حائل في نوفمبر 2012م الماضي.

وأبان الخفرة أن مشروع العيادات المتنقلة من المشاريع المهمة التي تنسجم مع توجهات الشركة في تعزيز الصحة والسلامة في المجتمع ويعد التجربة الثانية بعد نجاح تجربتها الأولى مع جمعية كفى بالمنطقة الغربية وأضاف الخفرة أن المشروع سيسهم في حماية المجتمع من الآثار السلبية للتدخين، لافتا إلى أن الشركة وافقت على دعم ورعاية هذا المشروع من منطلق إحساسها بالمسؤولية الاجتماعية تجاه المجتمع.

 

 

Mon, 2013-04-01 09:53

التدخين يؤخر شفاء الكسور

هناك سبب آخر للتوقف عن استنشاق النيكوتين الضار: وفقا لبحث قدم في الاجتماع السنوي للأكاديمية الأمريكية لجراحي العظام لعام 2013 في شيكاغو. تستغرق كسور العظام 6 أسابيع أكثر للشفاء عند المدخنين مقارنة مع غير المدخنين.

وفقا للباحث في الدراسة، جايمو آن، طبيب، ومساعد بروفيسور في مركز بينسلفانيا للطب، "هناك شيء في تركيبة السجائر – سواء كان النيكوتين أو التبغ – يعمل بطريقة سمية داخل الجسم، لذا عندما تدخن، فأن الخلايا التي تعمل على شفاء الكسور واصلاح نظام المناعة تتحور".

يقول الدكتور آن، "نعرف جيدا التأثير السلبي للتبغ والتدخين على شرايين الدم. وبما أن كسور العظام تحتاج الى كمية كبيرة من الدم لتشفى وتلتئم جيدا، فمن المحتمل بأن هذه الصلة قد تكون مسؤولة عن طول فترة الشفاء".

هل تريد التوقف ولكنك تحتاج الى المساعدة؟ ضع حذاء المشي الخاص بك واذهب للمشي كل يوم لمدة 30 دقيقة، الهواء النقي والاوكسجين سيجعلك تشعر بالفرق في التنفس. في دراسة نشرت في مجلة اديكشن 2012 ، وجد الباحثون بأن الاشخاص الذين يقومون بممارسة الرياضة عند اشتهاء السجائر غالبا ما يتغلبون على هذه الرغبة.

كذلك وجد الباحثون بأن الاشخاص الذين يمارسون التمارين يملكون قدرة افضل على السيطرة على مزاجهم وعلى عصبيتهم وعلى أنفسهم ويقللون الاصابة بالامراض المزمنة مثل السكري الذي يروج للاصابة بالكسور. وهذا سبب جيد أخر للتوقف عن التدخين، أليس كذلك.

 

Mon, 2013-04-01 09:50

التدخين فور الاستيقاظ يضاعف فرص الإصابة بسرطان الرئة والفم

واشنطن – أ ش أ

حذرت دراسة طبية من أن الأشخاص الذين يبدأون يومهم بإشعال سيجارة فور استيقاظهم من النوم يضاعفون من مخاطر إصابتهم بسرطان الرئة والفم.

وتوصل الباحثون إلى أن الأشخاص الذين اعتادوا على تدخين السيجارة فور استيقاظهم ارتفعت بينهم نسبة المواد المسرطنة والنيكوتين في الدم بمعدل الضعفين بالمقارنة بالمدخنين التقليديين الذين يدخنون عقب الاستيقاظ بنحو أربع ساعات على الأقل.

ويعد ارتفاع مستوى مادة "النال"من أهم المؤشرات السلبية الدالة على زيادة مخاطر إصابة المدخن بالسرطان وخاصة الرئة والفم .

 

Sun, 2013-03-31 08:55

دراسة : الإقلاع عن التدخين يفيد القلب حتى مع حدوث زيادة في الوزن

واشنطن : رويترز

قالت دراسة دولية ان الاشخاص الذين يقلعون عن التدخين يكونون أقل عرضة للاصابة بأزمة قلبية أو سكتة دماغية مقارنة بالمدخنين حتى لو زاد وزنهم بضعة كيلوجرامات نتيجة الاقلاع عن التدخين. وهناك أدلة قوية على فوائد الاقلاع عن التدخين للقلب والاوعية الدموية على المدى الطويل لكن الباحثين الذين نشرت دراستهم في دورية الجمعية الطبية الامريكية قالوا ان تأثير زيادة الوزن التي غالبا ما تصاحب الاقلاع عن التدخين لم يكن واضحا.

وقالت كارول كلير من جامعة لوزان في سويسرا ومستشفى ماساتشوستس العام في بوسطن زيادة الوزن مصدر قلق حقيقي للمدخنين الذين يرغبون في الاقلاع عن التدخين وربما لا يكون من الناحية الجمالية فقط. وأضافت قائلة زيادة الوزن والبدانة من عوامل الخطر لمرض القلب التاجي ومصدر قلق لاسيما بين الاشخاص المعرضين بالفعل لخطر (أمراض القلب والاوعية الدموية) وزيادة الوزن بعد الاقلاع عن التدخين قد تلغي أو على الاقل تقلل فوائد الاقلاع عن التدخين.

ويؤدي النيكوتين الى زيادة معدل ضربات القلب لدى المدخنين فضلا عن تسريع وظائف الجسم الاخرى ويتسبب ذلك في احراق سعرات حرارية أكثر قليلا من غير المدخنين. وعندما يقلع المدخنون عن التدخين يتباطأ لديهم عمليات التمثيل الغذائي (الايض). وتقول كلير ان الذين يقلعون عن التدخين يميلون الى تعويض انسحاب النيكوتين بتناول الوجبات الخفيفة ومن ثم يزداد الوزن. وعكفت كلير وزملاؤها على تحليل بيانات من دراسة طويلة الاجل شملت 3251 شخصا خضعوا لمسح صحي مرة كل 4 سنوات في الفترة بين 1984 و 2011. وفي البداية كان اقل قليلا من ثلث المشاركين من المدخنين.

وبعد أكثر من 25 عاما تعرض 631 شخصا من جميع المشاركين لنوبات قلبية أو سكتات دماغية أو فشل في وظائف القلب أو نوع اخر من أمراض شرايين القلب. وكان كل الاشخاص الذين قالوا انهم اقلعوا عن التدخين منذ اخر فحص والاشخاص الذين اقلعوا عن التدخين منذ فترة اطول أقل عرضة بمقدار النصف للاصابة بمشكلات في القلب مقارنة بالذين استمروا في التدخين. وزاد وزن الذين اقلعوا عن التدخين حوالي 2.7 الى 3.6 كيلوجرام بعد الاقلاع عن التدخين وهو ما يتوافق مع أبحاث سابقة. لكن فريق الباحثين كتب أن زيادة الوزن المرتبطة بالاقلاع عن التدخين لم يكن لها تأثير واضح على صحة القلب.

وقال مايكل فيوري من كلية الطب والصحة العامة بجامعة ويسكونسن في ماديسون والذي شارك في كتابة تعليق نشر مع الدراسة انه مصدر قلق مفهوم هل تعادل زيادة الوزن الفوائد المعروفة للاقلاع عن التدخين. وأضاف قائلا هذا نبأ سار. عليك التأكد انك اذا اقلعت عن التدخين حتى مع وجود القليل من زيادة الوزن فانك ستحقق فوائد صحية هامة.

وقال فيوري انه حتى لو زاد الوزن بضعة كيلوجرامات فهناك خطوات يمكن اتخاذها للتخلص منها. ومضى قائلا نعلم أن النيكوتين يضعف الشهية وعندما يقلع الناس عن التدخين غالبا ما تكون لديهم رغبة في تناول المزيد من الطعام ... ما يتعين علينا القيام به هو التأكد من أن الاطعمة التي نتناولها منخفضة الدهون ومنخفضة السعرات الحرارية.

 

Sat, 2013-03-30 11:22

التدخين.. قاتل مدمر فى كل أجزاء جسم الإنسان

كتبت مروة محمود الياس

التدخين الآفة تدمر جسم الإنسان.. آفة يرتبط بها الإنسان ما لم يتخل عنها، وتتسبب فى إصابته بأمراض عديدة.

وتنصح الدكتورة هالة صقر استشارى الأمراض الباطنة أن التدخين يجب أن يتوق الإنسان عنه تماما سواء كان سليما من الناحية الصحية أو كان مصابا بأى مرض من الأمراض، يجب الامتناع عنه نهائيا.

وتقول الدكتورة هالة ما بال الإنسان إذا كان مصابا بمرض ما لابد أن يمتنع الإنسان تماما عن شرب السجائر والتدخين بأنواعه، وذلك لأن هنا أدلة كافية تشير بأصابع الاتهام إلى التدخين لكونه عاملا من أهم العوامل المساعدة على نشوء أمراض كثيرة من أهمها مرض ارتفاع ضغط الدم للإنسان وتطوره، وزيادة خطورته ومضاعفاته.

 

Sat, 2013-03-30 11:15

الاتحاد العالمى لمكافحة التدخين: الإقلاع عن التدخين هو حق تقرير المصير

كتبت فاطمة إمام

وضع الاتحاد العالمى لمكافحة التدخين فى تقرير صادر عنه، برنامجا للمساعدة فى الإقلاع عن التدخين وناقش البرنامج مسألة التدخين باعتبارها مسألة حق تقرير المصير ما بين المرض المستمر أو العلاج.

وبيّن التقرير أن هناك أشكالا عديدة للمدخنين فهناك المدخن الذى يدخن ما لا يقل عن سيجارة واحدة يوميا وهناك المدخن المعالج الذى يعتمد على أحد برامج الإقلاع عن التدخين بحيث يعتقد فى ضرورة وجود دواء للحصول على العلاج.

وهناك على الجانب الآخر المدخن الانهزامى وهو الذى قد لا يدخن فى أوقات وفى أوقات أخرى يدخن بشراهة تصل لـ6 أشهر متواصلة.

ويرى الاتحاد أهمية أن يحدد المدخنون مصائرهم إما بالبقاء على حالهم والإصابة بمختلف الأمراض أو التخلص من التدخين مع إمداد يد العون لهم ببراج الإقلاع المختلفة.

وأشار التقرير أن الإقلاع عن التدخين يعنى الإقلاع لمدة 3 أشهر متواصلة عن تناول أى منتج من منتجات التبغ وهو ما يتطلب من المدخن الإصرار على المتابعة للحصول على صحته من جديد.

 

Sat, 2013-03-30 11:00

تحت قانون «هواء خال من الدخان»

نيويورك تحتفل بمرور 10 سنوات على منع التدخين في المطاعم

حتفل مايكل بلومبرج رئيس بلدية نيويورك، بالذكرى السنوية العاشرة لحظر التدخين في المقاهي والمطاعم.

ووفقا لـ ''رويترز''، أوضح بلومبرج أن الحظر وما تلاه من إجراءات لمكافحة التدخين، منع عشرة آلاف من حالات الوفاة المبكرة. وقال بلومبرج: ''مرت عشر سنوات منذ حظرت نيويورك التدخين في المطاعم والحانات، وتنبأ كثيرون بنهاية صناعات الضيافة والفندقة والمطاعم والسياحة، لكن بعد عشر سنوات أصبح عدد سكان نيويورك الذين يدخنون أقل، نعيش أعمارا أطول وتزدهر صناعاتنا ولا يريد أحد عودة إلى حانات ومطاعم مليئة بالدخان''. وخشي منتقدو الحظر أن يؤثر في أعمال المطاعم والحانات، لكن تقريرا لمكتب الشؤون الصحية، قال إن عدد المطاعم والحانات في مدينة نيويورك الآن يزيد بمقدار ستة آلاف عما كان قبل عشر سنوات. وبدأ سريان قانون ''هواء خال من الدخان'' بعد نحو عام من بداية الفترة الأولى لبلومبرج في منصب رئيس البلدية في 2003، وحظر بموجبه التدخين داخل الحانات والمطاعم وغالبية أماكن العمل.

 

Sat, 2013-03-30 10:46

التدخين إشارة لمرض نفسي

كشفت دراسة طبية هامة أوردتها صحيفة إندبندنت البريطانية أن التدخين قد يكون علامة على مرض نفسي بعدما تبين أن ثلث المدخنين يعانون من اضطرابات نفسية. وقال الخبراء إنه ينبغي على الأطباء أن يدرسوا إحالة المدخنين إلى خدمات الصحة النفسية في حالة احتياجهم إلى علاج.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه التوصية المثيرة للجدل من مؤسسة الرئة البريطانية تأتي ردا على التقرير الهام الذي نشرته الكلية الملكية للأطباء والكلية الملكية للأطباء النفسيين وكلية الصحة العامة.

وتقول التوصية إن سيجارة من كل ثلاث سجائر تُدخن في بريطانيا اليوم يدخنها شخص مصاب باضطراب عقلي. وعندما يُدرج الذين يعانون من مشاكل المخدرات والخمر تكون النسبة أعلى من ذلك.

والسبب، كما ذكرت الصحيفة، هو أن معدلات التدخين قد نزلت إلى أكثر من النصف على مدى السنوات الخمسين الماضية، لكن هذا الانخفاض لم يحدث بالتساوي في جميع أنحاء المجتمع.

وجاء في التقرير أن "التدخين بدأ على نحو متزايد يصير مجال أكثر الفئات حرمانا: الفقراء والمشردين والسجناء وأولئك الذين يعانون من اضطرابات عقلية. وهذه إدانة صريحة لسياسة الصحة العامة البريطانية وتوفير الخدمات السريرية.

وأضاف التقرير أن من بين الـعشر ملايين مدخنا في بريطانيا هناك نحو ثلاثة ملايين يعانون من اضطراب عقلي ونحو مليونين كانت توصف لهم أدوية نفسية في العام الماضي ونحو مليون يعانون أمراضا عقلية منذ فترة طويلة.

ونبهت الصحيفة إلى أنه على الرغم من أن معدلات التدخين بين عامة الشعب قد انخفضت بدرجة كبيرة من 56% لدى الرجال و42% عند النساء في بداية الستينيات إلى 21% في كلا الجنسين اليوم، فإنها لم تتغير كثيرا بين الذين يعانون من اضطرابات عقلية وظلت النسبة فوق 40%.

وختمت الصحيفة بأن التدخين يزداد مع شدة الاضطراب العقلي، وأن الجميع تقريبا ممن لديهم مرض ذهاني يدخنون، ويبدو أن النيكوتين يخفف بعض أعراض القلق والاكتئاب وقصور الانتباه وفرط الحركة، وهو ما قد يفسر سبب لجوء الذين يعانون من هذه الحالات إلى التدخين.

المصدر:إندبندنت

 

Wed, 2013-03-27 11:52

منظمة الصحة للبلدان الأمريكية تشيد بقرار منح التدخين في ملاعب مونديال البرازيل

أشادت منظمة الصحة للبلدان الأمريكية بقرار منع التدخين في ملاعب بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل، معربة عن أملها في أن يساهم القرار في عدم اتباع المزيد من الشباب لعادة التدخين.

وأوضحت كاريسا إتييني مديرة المنظمة في بيان لها الليلة الماضية أن هذا القرار سيساهم في توفير مناخ صحي بشكل أكبر سواء للمشاركين في البطولة من رياضيين أو للجماهير التي ستتابع كافة مبارياتها.

كما أثنت إتييني على الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الذي اتخذ هذا القرار في السابع من مارس الجاري، مبينة أنه سيثمر عن عدم تحول واحدة من اهم البطولات الرياضية على الإطلاق إلى ساحة للتشجيع على عادة التدخين.

ومن جانبها أشارت مسئولة قسم التبغ في منظمة الصحة للبلدان الأمريكية أدريانا بلانكو، إلى أن هذا القرار سيحول دون تطبيق حيل شركات التبغ التي تهدف لجذب مدخنين جدد خاصة من فئات الشباب خلال البطولات الكروية الهامة

يشار إلى أن الفيفا قد أعلن مؤخرا عن منع التدخين في ملاعب كأس القارات في يونيو/حزيران المقبل وكأس العالم 2014 بالبرازيل، مشيرا إلى أنها "ستكون منافسات بدون تدخين".

وتشير منظمة الصحة للبلدان الأمريكية إلى أن التبغ يتسبب سنويا في وفاة نحو ستة ملايين شخص في مختلف أنحاء العالم، كما أنه السبب وراء الإصابة بسرطان الرئة كما أنه أحد العوامل المؤدية للإصابة ب12 نوعا آخر من السرطان.