Sun, 2012-11-18 11:02

تحذير ألماني: التدخين قد يؤدي إلى العمى

حذّر البروفيسور الألماني توبياس فيلته من أن التدخين يلحق أضراراً بالغة بالعين، إلى جانب الإضرار بالرئتين والجهاز التنفسي، ويمكن أن يؤدي في أسوأ الأحوال إلى تعرُّض المدخنين لخطر فقدان بصرهم تماماً.

واستند فيلته عضو الجمعية الألمانية لأمراض الرئة والطب التنفسي في مدينة فيرنه في ذلك، إلى نتائج دراسة حديثة أثبتت أن التدخين يؤدي إلى ارتفاع خطر الإصابة بالمياه البيضاء على العين، التي تتسبّب في إعتام عدسة العين لدرجة أن المصابين بها يفقدون قدرتهم على الرؤية بشكل واضح.

وأشار إلى أن هناك دراسة سابقة أثبتت أن المدخنين يصابون أيضاً بما يُسمى ''التنكس البقعي المرتبط بالسن'' الذي تظهر أعراض الإصابة به في تكوّن ترسبات صفراء مائلة إلى البياض على شبكية العين والمشيمية، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وأوضح الطبيب الألماني أن المواد الضارة الموجودة في مادة التبغ تتسبب في تسارع العمليات البيولوجية المؤدية إلى الشيخوخة، فضلاً عن أنها تتسبب في اضطراب سريان الدم داخل الأوعية الدموية بالعين، مما يؤدي إلى موت الخلايا الحسية بالشبكية.

وأضاف فيلته أن التدخين يتسبّب أيضاً في تباطؤ تحلل نواتج عمليات الأيض لدى المدخنين، مما يؤدي إلى تكون ترسبات في الأوعية الدموية الموجودة بشبكية العين.

ومعلوم أن المياه البيضاء أخطر الأمراض على العين، إذ تؤدي إلى حدوث ألم في العين وفقدان الإبصار، وأسباب حدوثها غير معروف تحديداً، على الرغم من أن حدوث هذا المرض يكون في بعض الأحيان بسبب التدخين.

 

Sat, 2012-11-17 09:44

عشر طرق لإبعاد إبنك المراهق عن التدخين

هل تريد أن تبعد إبنك المراهق أو إبنتك المراهقة عن التدخين؟ عليك أن تدرك أوّلاً لماذا يدخن المراهقون، ثمّ قدِّم لابنك أو ابنتك الأدوات المناسبة ليقاوما ويرفضا هذه العادة، فالتدخين عند المراهق يبدأ عادة بمنتهى حسن النية، وبدون نية للإستمرار، ولكنه يمكن أن يتحول إلى عادة تلازمه مدى الحياة.

ساعد إبنك المراهق أو إبنتك المراهقة على تجنب أوّل سيجارة، وهذه عشر نصائح تعاونك على ذلك:

- أوّلاً: حاول أن تفهم عوامل الجذب:

أحياناً يعتبرها المراهق شكلاً من أشكال التمرد، أو طريقة للإندماج مع مجموعة من الأصدقاء، وبعض المراهقين يدخن لإنقاص وزنه، أو من أجل إحساس أفضل بالذات، وآخرون يدخنون ليشعروا بالإستقلالية والتميز.

ولكي تعرف دافع المراهق أو المراهقة للتدخين؛ اسأله: ما رأيه في التدخين؟ ومَن مِنْ أصدقائه يدخن؟ وعليك أن تشيد بخيارات المراهق الحسنة، وتفند خياراته السيِّئة.

ويمكن أن تتحدث مع ابنك المراهق عن طرق شركات التبغ في التأثير على الناس، مثل دفع مبالغ هائلة للممثلين المشهورين ليقوموا بالتدخين في الأفلام والمسلسلات؛ لخلق انطباع بأنّ التدخين شيء جميل.

- ثانياً: قل: "لا – واضحة – للتدخين" للمراهقين:

يمكن أن تشعر بأنّ المراهق لن ينصت لما تقول، ولكن قلها على أي حال، وأخبره أنّ التدخين ممنوع.

عدم موافقتك وعدم استحسانك يمكن أن يكون له أثر أكبر مما تتصور على المراهق.. نسبة المدخنين من المراهقين الذين يرفض آباؤهم التدخين بشدة أقل بكثير من الذين لا يضع آباؤهم موانع صارمة للتدخين، وكذلك نسبة ذوي العلاقات الحميمة بالوالدين.

- ثالثاً: كن قدوة حسنة:

المراهقون الذين لا يدخن آباؤهم نسبة التدخين بينهم أقل ممن يدخن أحد والديهم.

توقف عن التدخين فوراً إن كنت أباً مدخناً أو أمّاً مدخنة.

استشر طبيبك عن أفضل طرق الإقلاع عن التدخين، ولا تدخن في البيت ولا في السيارة أمام المراهق، ولا تترك علبة السجائر في متناول يده.

واشرح له إلى أي مدى تشعر بالبؤس والتعاسة لكونك مدخناً، والصعوبات التي تواجهها في محاولتك للإقلاع عن التدخين.

- رابعاً: استثمر غرور المراهقة:

التدخين ليس ساحراً كما يظن بعض الناس، ذكّر المراهق بأنّ التدخين شيء قذر وعادة كريهة الرائحة، ذكّره بأنّ التدخين يجعل رائحة الفم نتنة، وكذلك رائحة الملابس والشعر ويفسد لون الأسنان، ويمكن أن يصيبه بسعال مزمن، ويقلل من قدرته على ممارسة الرياضة والاستمتاع بالأنشطة المختلفة.

- خامساً: استخدم الحساب ولغة الأرقام:

التدخين ذو كلفة عالية، ساعد ابنك المراهق أو ابنتك المراهقة في حساب الكلفة الأسبوعية والشهرية والسنوية لتدخين علبة سجائر واحدة يومياً.

ويمكن أن تقارن تكلفة التدخين بتكلفة الأجهزة الكهربائية والملابس والأشياء الأخرى التي تلزم المراهق.

- سادساً: توقع ضغوط رفقاء السوء:

أصدقاء المراهق المدخنون يمكن أن يقنعوه بالتدخين، ولكنك يمكن أن تزود المراهق بالأدوات التي يحتاجها لرفض السجائر.

درّبه على كيفية التصرف في المواقف الاجتماعية الصعبة، ويمكن أن تكون تدريبات بسيطة من قبيل: "لا، أشكرك، أنا لا أدخن".

وكلما تدرّب المراهق أكثر على هذا الرفض الأساسي؛ كان أقرب للرفض والمقاومة عندما تحين اللحظة الحقيقية للإغراء.

- سابعاً: خذ الإدمان على محمل الجد:

معظم المراهقين يعتقدون أنهم يستطيعون الإقلاع عن التدخين حالما أرادوا، ولكن المراهقين يقعون ضحية لإدمان "النيكوتين" مثلهم مثل البالغين تماماً، وهذا يحدث غالباً بجرعات أقل مما يحتاج إليها البالغون للوصول للإدمان، وإذا زلّت قدمك انزلقت إلى الإدمان؛ فمن الصعب الإقلاع عن التدخين.

- ثامناً: استشرف المستقبل وتنبأ بما يمكن أن يحدث:

المراهقون يميلون إلى افتراض أنّ الأشياء السيئة تحدث فقط للأشخاص الآخرين، لكن العواقب الطويلة الأمد للتدخين – مثل السكتة القلبية والسكتة الدماغية والسرطان – احتمال حدوثها للمراهق عال جدّاً عندما يكبر.

استخدم أحباء المراهق والأصدقاء أو الجيران الذين تعرضوا للمرض بسبب التدخين كأمثلة واقعية.

- تاسعاً: فكر فيما وراء السيجارة:

يخطئ الناس أحياناً عندما يظنون أن استخدام التبغ بدون دخان والسجائر بالقرنفل (Kreteks) والسجائر بنكهة الحلوى (البيدي) أقل ضرراً من الإدمان أو من السجائر التقليدية.

النرجيلة – تدخين التبغ من خلال أنبوب ماء – ما هي إلا بديل آخر يوصف في بعض الأحيان بأنّه آمن.

لا تترك المراهق ينخدع ويستغفل من خلاله، فهذه منتجات تؤدي إلى الإدمان تماماً مثل السيجارة، ويمكن أن تؤدي إلى السرطان ومشكلات صحية أخرى، والكثير منها تزيد فيه نسبة تركيز النيكوتين والكربون وأوّل أكسيد الكربون عن السيجارة العادية التقليدية.

- عاشراً: اهتم وشارك وانشغل بالقضية:

اتخذ موقفاً فعّالاً ضد تدخين المراهقين.

شارك وادع ابنك المراهق أو ابنتك المراهقة إلى المشاركة في الحملات المناهضة للتدخين داخل وخارج المدرسة، وساند وادع الآخرين إلى تأييد منع التدخين في الأماكن العامة.

إذا كانت قدم ابنك المراهق أو ابنتك المراهقة قد انزلقت إلى التدخين؛ فتجنب التهديد والوعيد، لا تكن عوناً للشيطان عليه، وكن عوناً له للإقلاع عن هذه العادة المؤذية:

- حاول أن تكتشف لماذا يدخن.

- ثمّ ناقش الطرق التي تساعده على الإقلاع عن هذه العادة القبيحة، مثل ربطه برفاق لا يدخنون.

- إقلاع ابنك المراهق عن التدخين سيكون أعظم خدمة تقدمها له ولصحته مدى الحياة – خدمة العمر.

 

 

 

 

Sat, 2012-11-17 09:26

23.3 % منهم يعانون آثاره و8.7% مدخنون

التدخين القسري خطر محدق بطلبة المدارس

تحقيق ـ عماد عبدالحميد، رحاب حلاوة، سارة محمد

تشكل ظاهرة التدخين السلبي خطراً محدقاً بأبنائنا الطلبة سواء في البيئة المدرسية أو في البيت أو مع الأصدقاء خارج إطار الأهل والمدرسة، وأظهرت دراسة أعدتها هيئة الصحة في دبي أن 23,3 % من طلبة المدارس يعانون من التدخين السلبي، كما أن 67 % من سكان دبي غير المدخنين يتعرضون للتدخين السلبي في الأماكن العامة، وأكد مديرو مدارس في دبي حرصهم على منع ظاهرة التدخين المنتشرة بين الطلبة، فكان حصر مديري المدارس لأعداد الطلبة المدخنين أول خطوة إيجابية نحو السيطرة على الظاهرة.

وأوضح بعضهم أنهم توجهوا إلى وزارة الصحة لتقديم علاج فعال لهذه الفئة وللقضاء على تداعياتها، حيث أظهرت الدراسة التي قامت بها هيئة الصحة أن المعرضين للتدخين السلبي بين الطلبة يشكلون النسبة الأكبر نحو (3. 23 %)، ويشكل المدخنون نسبة (8.7 %)، و(4.6 %) فقط مدخنون سابقون، كما أن نسبة الطلبة المواطنين المدخنين يقارب ضعف نسبة الطلبة غير المواطنين (13.7 %) من الطلبة المواطنين مدخنين مقارنة بـ7.7 % من الطلبة غير المواطنين) مع وجود فروق ذات دلالة إحصائية بينهم، موضحة أنها وجهت الاختصاصيين الاجتماعيين بوضع برامج تعريفية للطلبة بمخاطر التدخين وما يلحق من أضرار.

مكافحة التبغ

وقالت الدكتورة وداد الميدور، رئيس فريق البرنامج الوطني لمكافحة التبغ: إن اللائحة التنفيذية لقانون مكافحة التبغ تتضمن عدم بيعه لمن هم دون سن الثامنة عشرة وحظره في المدارس والمعاهد والجامعات، وأكدت أن القيادة الحكيمة للدولة تعمل على سن القوانين والنظم التي من شأنها الحفاظ على الإنسان وتأكيد سلامته الصحية وتحقيق متطلباته لكونه محور عملية التنمية ومحرك عجلتها نحو مزيد من التقدم والرفاهية لأبناء وطننا والمقيمين على أرضها لافتة إلى أن قانون مكافحة التبغ الذي صدر عام 2008 ولائحته التنفيذية التي ستصدر قبل نهاية العام الجاري تشمل عدم بيع السجائر لمن هم دون الثامنة عشرة وتحظر التدخين أو استخدام التبغ بأي شكل من الأشكال في المؤسسات التعليمية كافة، كالمدارس والجامعات والمعاهد العلمية والتدريبية العامة والخاصة وملحقاتها للحفاظ على الأجيال الشابة من خطر هذه الآفة.

وقالت: إن اللائحة التنفيذية تحظر أيضاً بيع التبغ ومشتقاته لمن هم دون سن الثامنة عشرة والتدخين أثناء قيادة السيارة الخاصة في حال وجود طفل لا يتجاوز عمره الثانية عشرة عاماً، ويتم ضبط المخالفة في حالة تلبس المدخن بالواقعة، وتلزم المحال التي تعمل كمطعم ومقهى في نفس الوقت والتي تسمح لروادها بتعاطي التبغ (دون تدخين الشيشة)، ألا يزيد عدد الأشخاص الموجودين في المكان المخصص للمدخنين في وقت واحد على العدد المسموح به وبمعدل 2 متر مربع للشخص الواحد.

برامج توعية

وطالبت مديرة إدارة الإرشاد الطلابي في وزارة التربية والتعليم كنيز العبدولي، مديري المدارس الحكومية على مستوى الدولة بتنفيذ برامج توعوية لمحاربة ظاهرة التدخين التي اشتق منها مسمى التدخين السلبي الذي ينتج عن استنشاق الدخان من دون تدخينه مباشرة، موضحة أنها وجهت الاختصاصيين الاجتماعيين لوضع برامج تعريفية للطلبة بمخاطر التدخين وما يلحق من أضرار.

وأوضحت أن الوزارة حرصت على تعزيز كل ما هو إيجابي وبناء من القيم والمبادئ والاتجاهات المحققة لأهدافها، من أجل توفير مناخ تربوي يتيح الفرص المثالية لنمو العلاقات المتوازنة بين الطلاب أنفسهم، وفي سبيل تحقيق أهدافها ومساعدة العاملين في المدرسة على الإبداع والابتكار، وتوفير فرص التعلم الفاعل للطالب بعيداً عن أية مؤثرات أخرى، لذلك وضعت الوزارة آلية مقننة وضابطة لكل إجراءات التعامل التربوي مع مواقف وسلوكيات الطلبة، بهدف تعزيز السلوك الإيجابي، وتقويم السلوك السلبي، وذلك من خلال لائحة للانضباط السلوكي، والتي تنص على اتخاذ إجراءات تجاه الطالب الذي يدخن داخل حرم المدرسة.

وأشارت إلى أن هناك عدة إجراءات تتخذ بحق الطالب في حال ارتكاب مخالفة التدخين للمرة الأولى، ومن أهمها استدعاء ولي أمره وأحاطته بمضمون المخالفة، وإخطاره كتابياً بضرورة عدم تكرار الطالب للسلوك المخالف فيما بعد، وإنذار الطالب كتابياً بعدم تكرار هذه المخالفة، أما في حال تكررت المخالفة (التدخين داخل حرم المدرسة) يتم تكليف الطالب بأعمال خدمة مجتمعية لمدة لا تزيد على خمس أيام داخل المدرسة أثناء اليوم الدراسي، وذلك بناء على توصية اللجنة التربوية، وموافقة المنطقة التعليمية وإخطار أولياء الأمور، على أن يقترن انتظام الطالب بالدراسة بإنجاز الخدمة المجتمعية.

توجيه الطلبة

ومن جانبه، قال مدير مدرسة ثانوية دبي منصور شكري، إنه قام بعمل حصار خاص لطلبة مدرسته للتعرف إلى معتادي التدخين، وبالتنسيق مع منطقة دبي التعليمية تبنت المدرسة مشروعاً توجيهياً للطلبة، حيث قاموا بجهود فردية وجماعية لتوجيه الطلبة، بالإضافة إلى مراقبة شديدة للمدخنين، وخاصة أن نسبة الظهور ليست كبيرة وخاصة أن المدرسة أخذت المتابعة المستمرة اليومية، بشكل مباشر مع الطلبة المدخنين، إلى جانب الاتصالات مع أولياء الأمور لتبلغهم بالتطورات التي تحدث على هذه الظاهرة.

وأكد أن عدد الطلبة المدخنين في مدرسته لا يزيد على 25 طالباً، وذلك يرجع إلى دور الاختصاصي الاجتماعي وممرض المدرسة، حيث تم التنسيق مع الصحة المدرسية لتوفير علاج لهذه الحالات.

وحول ظاهرة التدخين السلبي أفاد شكري بأن تضييق الخناق على ظاهرة التدخين ستقضي على نسبة التدخين السلبي المعلن عنها من خلال هيئة الصحة.

واعتبر جمال حسن الشيبة مدير مدرسة عمر بن الخطاب النموذجية للتعليم الأساسي والثانوي، أن ظاهرة التدخين من أهم المشكلات التي تواجه مجتمعاتنا العربية، لأنها تودي بحياة الكثير من الأشخاص الذين نعرفهم والذين لا نعرفهم، فهو المسبب الرئيس لكثير من الأمراض المستعصية في علاجها على الأطباء، وتسعى قيادتنا والقائمون على الصحة العامة في دولتنا لمكافحة هذه الآفة الخطيرة التي تهدد شبابنا وأبناءنا بكثير من وسائل المكافحة وتضيق عليهم من انتشارها، لأنها لا تتسبب في أذى المدخنين فقط، بل الأمر يتعدى ذلك فهي تؤثر في الناس العاديين والذين لا يتعاطون هذه العادة المضرة بالصحة العامة، ونحن بدورنا نعمل على توعية طلابنا وأبنائنا من خلال المحاضرات المتواصلة بإشراف أطباء الصحة المدرسية، وذلك لتعريفهم ليس فقط بأضرار التدخين إنما بمرافقة المدخنين.

ومن جهته، يرى علي مال الله، مدير مدرسة الصفا للتعليم الثانوي بنين، أن الأسرة هي السبب الرئيسي في تفاقم ظاهرة التدخين السلبي بين طلبة المدارس؛ لأن ولي الأمر هو المسؤول عن ملاحظة أبنائه في المنزل، ويجب عليه أن يلاحظ أي تغير في سلوك ابنه، وبعد ذلك يأتي دور المدرسة في اكتشاف السلوك السيئ الكامن في التدخين السلبي، ويناشد الأستاذ علي مال الله أولياء الأمور بأن يكون لهم دور إيجابي في حياة أبنائهم من خلال عدم التدخين أو على الأقل تجنب ممارسة هذه العادة أمام الأبناء باعتبار ولي الأمر قدوة لهم.

كما أشار مدير مدرسة الصفا للتعليم الثانوي إلى دور رفاق السوء في تفعيل هذه المشكلة، فأصدقاء السوء يؤثرون في كل ما يخص شخصية الطالب وسلوكياته، ومن بينها التدخين السلبي، وأكد أن تدخين الطالب في سن مبكرة سيكون بداية الانجراف إلى طريق الجريمة، لأنه يعتاد منذ صغره على عادات سلبية تجعله يتدرج شيئاً فشيئاً في طريق الانحراف.

أما إبراهيم عبدالرزاق عبدالرحمن، نائب مدير مدرسة آل مكتوم للتعليم الأساسي الحلقة الثانية، بنين، فيؤكد خلو البيئة المدرسية لديهم من حالات التدخين السلبي، وفي الوقت ذاته يلاحظ تردد طلبة المدارس على المقاهي، حيث يجلسون مع المدخنين فيتعرضون للتدخين السلبي بأسوأ صوره، كما أن وجود الطالب في السيارة رفقة أحد المدخنين من أهله أو أصدقائه يعرضه للتدخين السلبي، ويرى إبراهيم عبدالرزاق، أن على الأهل التعرف إلى أصدقاء أبنائهم؛ لأنهم سيؤثرون في ابنهم بشكل كبير في توجيه سلوكه بشكل عام والتدخين السلبي بشكل خاص.

ويؤيد الأستاذ إبراهيم عبدالرزاق، الرأي الذي يتجه بأصابع الاتهام إلى رفاق السوء الذين يسعى الطالب، خاصة في مرحلة المراهقة، إلى تقليدهم في الشخصية والأسلوب، والعادات التي يعد التدخين من أهمها للطالب المراهق.

رأي الطلبة

ومن جهتهم، نفى طالب من مدرسة الصفا للتعليم الثانوي وجود ظاهرة التدخين السلبي بين زملائه في المدرسة، إلا أنه أكد تعرضه للتدخين السلبي من قبل والده في المنزل، وبعض أصدقائه في الحي والنادي الرياضي. ويرى زميله أن التدخين عادة سيئة تؤثر في الطالب المدخن، كما أنه يجذب الطلبة الآخرين لنفس السلوك، فالمدخن يخسر صحته، ويؤثر في من حوله. بينما ذكر طالب في الصف التاسع من مدرسة آل مكتوم للتعليم الأساسي، أن أخاه الأكبر يدخن، ورغم أن التدخين في رأيه أمر سلبي إلا أنه ينوي تجربة التدخين عند بلوغه سن الشباب.

دراسة: 17.2% معدل انتشار التدخين بين سكان دبي

أظهرت دراسة حديثة أجرتها هيئة الصحة بدبي بالتعاون مع مركز دبي للإحصاء، شملت 5000 أسرة، أن معدل انتشار التدخين بين سكان دبي بلغ نحو 17.2 ٪، ومعدل انتشار التدخين بين الإماراتيين 8.6 ٪. وهو أقل بكثير من أي جنسية أخرى، كما أن ممارسة التدخين لدى المواطنين تفوق المواطنات بعشر مرات، حيث بلغ بين الرجال 15.5 % مقارنة مع 1.5 % فقط بين النساء. وقال الضو عبد الله سليمان، رئيس قسم السياسات والاستراتيجيات والأداء في قطاع السياسات والاستراتيجيات الصحية: إن الدراسة طرحت عدة تساؤلات خاصة بمعدل انتشار استخدام التبغ بما في ذلك السجائر والشيشة، والأنواع الأخرى، إضافة إلى معدل انتشار التدخين السلبي. إن البيانات التي تم تحليلها كشفت عن نتائج مهمة عن التدخين حسب الجنس والعمر والدخل، حيث إنه سيتم استخدام هذه البيانات من قبل هيئة الصحة بدبي لتطوير مبادرات وسياسات تساعد على التقليل من معدل انتشار التدخين بين سكان إمارة دبي.

نتائج

وبينت الدراسة أن الرجال المدخنون بدؤوا في سن 10 والنساء بدأن في سن الـ13، وقبل سن 20، هنالك 50 بالمائة من الرجال والنساء قد بدؤوا في التدخين بالفعل وإن معدل التدخين يقل بشكل ملحوظ في سن 60، حيث إن 10 في المائة فقط من المدخنين يندرجون تحت هذه الفئة العمرية.

التدخين في الفئة العمرية للشباب 18-24 بلغ 16.2 %، وهو ما يعادل تقريباً المعدل العام لانتشار التدخين في إمارة دبي، كما أن معدل انتشار التدخين بين الأفراد ذوي التعليم والدخل المنخفض يصل إلى ضعفين مقارنة بأقرانهم من ذوي التعليم والدخل المرتفع.

أما الأفراد فكان معدل انتشار التدخين بينهم من ذوي الدخل المنخفض 18.9 %، في حين أن معدل انتشار التدخين بين الأفراد من ذوي الدخل المرتفع بلغ 10 %. وبالمثل بلغ معدل انتشار التدخين بين غير المتعلمين 26.9 % في حين أن معدل انتشار التدخين بين الجامعيين بلغ 12،1

 

Sat, 2012-11-17 09:21

خطة للتوقف عن التدخين نهائيا بين المدمنين

انخفضت نسبة المدخنين بين البالغين في الولايات المتحدة من 42% إلى 19% خلال نصف قرن

واشنطن: جان برودي *

يدعي عدد قليل من المدخنين أن الإقلاع عن التدخين أمر سهل، ولكن إدمان النيكوتين هو بالفعل شكل قوي من أشكال الإدمان، الذي يتم تعزيزه بشكل متكرر من خلال الظروف التي تدفع المدخن لإشعال السجائر. ولكن ملايين المدخنين الذين تمكنوا من الإقلاع عن التدخين يمثلون دليلا دامغا على أن الحياة الخالية من التدخين هي أمر يمكن تحقيقه، حتى بالنسبة لهؤلاء الأشخاص الذين كانوا مدخنين منتظمين أو حتى شرهين لعقود طويلة.

وفي الوقت الحالي، تبلغ نسبة المدخنين البالغين نحو 19 في المائة من سكان الولايات المتحدة الأميركية، مقارنة بما يزيد على 42 في المائة منذ نصف قرن تقريبا، عندما قام لوثر تيري، وزير الصحة الأميركي آنذاك، بتشكيل لجنة لعمل أول تقرير رسمي حول تأثيرات التدخين السلبية على الصحة، حيث ساعدت القيود المتزايدة التي يتم فرضها على الأماكن المسموح فيها بالتدخين على زيادة أعداد المدخنين السابقين.

وفي الوقت الراهن، وبينما نقترب من موعد انعقاد الدورة الـ37 من «الحملة الأميركية العظيمة ضد التدخين»، وهو الحدث السنوي الذي تنظمه «الجمعية الأميركية للسرطان» في يوم الخميس الثالث من شهر ديسمبر (كانون أول)، توقف الانخفاض في أعداد المدخنين البالغين، على الرغم من الانكماش الاقتصادي وارتفاع أسعار السجائر.

وفي الوقت الراهن، هناك نحو 45 مليون مدخن منتظم في الولايات المتحدة الأميركية، الذين من المتوقع أن يعيشوا لعشر سنوات أقل من معدلات الأعمار الطبيعية إذا ما استمروا في التدخين. سوف يموت نصف هذا العدد تقريبا جراء الإصابة بالأمراض المرتبطة بالتدخين، بينما سيعاني كثيرون غيرهم لسنوات طويلة من الأمراض التي يسببها التدخين. أكدت الدكتورة نانسي ريغوتي، في مقال كتبته في «مجلة الجمعية الطبية الأميركية» الشهر الماضي، أن التدخين يضيف 96 مليار دولار إلى الفاتورة السنوية للرعاية الصحية في الولايات المتحدة الأميركية. وعلى الرغم من إقلاع بعض الأشخاص البالغين عن التدخين، فإن أعداد المدخنين تتزايد بصورة كبيرة في البلاد نظرا لتحول 800.000 مراهق إلى مدخنين منتظمين كل عام، حيث أصبح هؤلاء المراهقون من صغار السن هدفا رئيسيا لصناعة التبغ من خلال تنظيم الإعلانات ومنح الهدايا المجانية.

تصل نسبة المدخنين في الفئة العمرية من 18 إلى 25 عاما إلى 40 في المائة، وهي النسبة الأعلى للمدخنين بين كل الفئات العمرية في البلاد. لقد حبست أنفاسي منذ بعضة أيام عندما رأيت عشرات من الشباب في العشرينات من عمرهم تقريبا يخرجون من حفل افتتاح أحد المعارض الفنية ليشعلوا السجائر. ألا يعلم هؤلاء الشاب مدى سهولة إدمان النيكوتين ومدى صعوبة الإقلاع عنه؟

ربما يكون الإقلاع عن التدخين أمرا صعبا حقا ولكنه ليس مستحيلا، حيث يمكنك تحميل «إرشادات الإقلاع عن التدخين» من الإنترنت، التي تحتوي على وصف مفصل لكل الأدوات والمعلومات التي تحتاجها لمساعدتك على الإقلاع نهائيا عن التدخين.

يمكنك أيضا قراءة الكتاب الجديد الذي ألفه الدكتور ريتشارد برونزويك، وهو طبيب أسرة متقاعد في نورثهامبتون، ماساتشوستس، الذي يؤكد أنه ساعد المئات من الناس على الهروب من براثن النيكوتين والتدخين. (يذكر أن الأجزاء القابلة للطباعة من هذا الكتاب الذي يحمل عنوانا مستفزا، هي: «ألا تستطيع الإقلاع عن التدخين؟ يمكنك الإقلاع عن التدخين»).

يقول الدكتور برونزويك: «لا توجد هناك حبة دواء أو تركيبة سحرية لهزيمة إدمان النيكوتين، وعلى الرغم من ذلك، فإن من خلال الفهم الأفضل لسبب إقدامك على التدخين والأدوات المختلفة التي تستطيع استخدامها للتحكم في رغبتك في إشعال السجائر، يمكنك أن لا تصبح عبدا للسجائر».

الإدمان والانسحاب

* يسلك النيكوتين مسارا مباشرا نحو الدماغ، حيث يمد المدخن بالراحة ودفعة بسيطة من الطاقة. ولكن عدد قليل من المدخنين هم الذين يعلمون أن الإجهاد والخمول الذي يشعرون به هو نتيجة انسحاب النيكوتين من الجسم، وإذا تمكنت من الخروج من دائرة الإدمان، فمن المحتمل أن يتبدد هذا الشعور.

يأخذ النيكوتين فترة قصيرة للغاية للانسحاب من الجسم، حيث يؤكد الدكتور برونزويك أنه إذا تمكنت من الإقلاع عن التدخين لأربعة أيام فقط، فستكون المرحلة الأسوأ من هذه التجربة قد انتهت بالفعل، فضلا عن أن الأعراض المتبقية سوف تنتهي في غضون شهر واحد فقط. ولكن الآثار العاطفية والظرفية للتدخين قد تستمر لفترة أطول.

واعتمادا على توقيت وأسباب لجوء الشخص للتدخين، من الممكن أن تشتمل هذه الإرشادات على التحذير من فترة استراحة من العمل، أو ضرورة التركيز على إحدى المهام الصعبة، أو تناول القهوة والمشروبات الكحولية، أو الجلوس مع أشخاص آخرين يقومون بالتدخين، أو الوجود في الأماكن المرتبطة بالتدخين، أو الانتهاء من وجبة أو نشاط جنسي، أو الشعور بالاكتئاب والضيق.

ولكسر مثل هذه الروابط التي تربطك بالتدخين، ينبغي عليك أولا تحديدها ثم استبدال أنشطة أخرى بها؛ مثل التنزه، أو مضغ علكة خالية من السكر، أو حتى أخذ نفس عميق، التي من الممكن أن تساعدك في التحكم في الرغبة في التدخين حتى تنساها.

ينصح الدكتور برونزويك الأشخاص الذين فشلوا من قبل في الإقلاع عن التدخين بتحديد الجزء الذي فشلوا فيه بالضبط، ثم القيام بالتجربة بصورة مختلفة في هذه المرة، حيث يحتاج غالبية المدخنين للقيام بمحاولات عديدة قبل أن يتمكنوا في نهاية المطاف من الإقلاع عن التدخين بصورة دائمة.

ربما يكون الأمر الأكثر أهمية هو التأكد من مدى جديتك في الإقلاع عن التدخين، فإن لم تكن جادا، فحاول الانتظار حتى تصبح عندك هذه الجدية، حيث إن الحافز يمثل نصف هذه المعركة. أما إذا تراجعت وقمت بإشعال سيجارة بعد أيام أو أسابيع من عدم التدخين، فلا تفترض أنك فشلت في محاولة الإقلاع عن التدخين، وقم بالاستمرار في طريقك.

مساعدات للإقلاع عن التدخين

* يحتاج العديد من المدخنين، إن لم يكن غالبيتهم، إلى نوعين من المساعدات للإقلاع عن التدخين بصورة نهائية: الدعم النفسي، والمساعدات الطبية، حيث يستطيع من 4 إلى 7 في المائة فقط من المدخنين الإقلاع عن التدخين في أي وقت ومن دون أي مساعدة، حسب ما تؤكد «الجمعية الأميركية للسرطان».

تمتلك كل الولايات الأميركية، بالإضافة إلى مقاطعة كولومبيا، برامج دعم قائمة على خطوط الهاتف المجانية لتوصيل المقلعين المحتملين عن التدخين بالمستشارين المدربين، حيث يمكنهم معا التخطيط لطريقة الإقلاع عن التدخين التي تناسب المدخن وتساعده على تجنب الصعوبات الشائعة.

تستطيع جماعات الدعم على الإنترنت وبرنامج «نيكوتين أنونيموس» المساعدة في الإقلاع عن التدخين أيضا. وللعثور على واحدة من هذه الجماعات، قم بسؤال أحد المستشفيات المحلية أو الاتصال بـ«الجمعية الأميركية للسرطان». يمكنك أيضا التفكير في إخبار أقربائك أو أصدقائك بنيتك للإقلاع عن التدخين والتخطيط لقضاء بعض الوقت في الأماكن الخالية من التدخين.

هناك كثير من الأدوية التي قد تساعدك على هزيمة الإدمان الجسدي للتبغ، ولكن أشهرها هو العلاج ببدائل النيكوتين (nicotine replacement therapy)، الذي يمكن شراؤه بناء على وصفة الطبيب أو حتى من دونها. صرحت إدارة الغذاء والدواء الأميركية باستخدام خمسة أدوية من هذا النوع: وهي لاصقات النيكوتين متفاوتة القوة، والعلكات، والبخاخ، والمستنشقات، وحبوب الدواء المحلاة، التي يمكنها الحد من أعراض انسحاب النيكوتين من الجسم ومساعدتك تدريجيا على تقليل اعتمادك على النيكوتين.

هناك نوعان آخران من العقاقير الطبية الفعالة أيضا: هما «زيبان أو ويلبوترين»، وهو نوع خاص من البوبروبيون المضاد للاكتئاب الذي يقلل من الرغبة الشديدة في تناول النيكوتين، و«تشانتكس أو فارينيكلين»، الذي يعوق مستقبلات النيكوتين في الدماغ ويحد من التأثيرات الممتعة التدخين والآثار السلبية لانسحاب النيكوتين من الجسم على حد سواء. عادة ما يكون الجمع بين بدائل النيكوتين وأحد هذه العقاقير أكثر فعالية من استخدام إحدى الطريقتين بصورة منفردة.

بينما يؤكد آخرون أن استخدام بعض الأساليب، مثل التنويم المغناطيسي أو الوخز بالإبر، قد ساعد بعض الناس على الإقلاع عن التدخين، ولكن مثل هذه الأساليب تفتقر إلى دليل قوي على فعاليتها. تفتقر حبوب التبغ المحلاة وأكياس التبغ والمصاصات ومراهم الشفاه التي تحتوي على النيكوتين إلى وجود أدلة على أنها تساعد فعلا على الإقلاع عن التدخين، فضلا عن عدم نشر أية تجارب سريرية تؤكد أن السيجارة الإلكترونية تستطيع المساعدة في الإقلاع عن التدخين.

تقترح «الجمعية الأميركية للسرطان» اختيار «يوم الإقلاع عن التدخين» والتخلص من أدوات التدخين سواء الموجودة في منزلك أو سيارتك أو مكان عملك واختيار خطة للتوقف عن التدخين واللجوء إلى أي من المساعدات التي تحتاجها.

وفي اليوم الموعود، حافظ على نشاطك وقم بشرب كثير من المياه والعصائر، واستخدام إحدى بدائل النيكوتين، وحاول تغيير نمط حياتك اليومية إذا كان ذلك ممكنا، وتجنب شرب الكحوليات، والمواقف التي ترتبط بالتدخين والأشخاص المدخنين.

* خدمة «نيويورك تايمز»

Thu, 2012-11-15 10:16

86 % من المدخنين يطالبون بالحزم في منع التدخين

أظهرت دراسة حديثة أن 86% من المدخنين في كوريا الجنوبية يعتقدون بأنه يتوجب على الحكومة أن تنفذ سياسات فعالة وصارمة ، فيما يتعلق بحظر التدخين .

وقد شملت الدراسة 4500 مدخنا كوريا ، وأجراها "فريق المشروع الدولي لتقييم السياسات الدولية حول التدخين" ، وهو فريق يتكون من 100 من خبراء الصحة من 20 دولة .

وقال 40% من المشاركين إنه يتوجب منع كل أنواع التبغ ، بينما قال 88% منهم إنهم لن يدخنوا أبدا إذا عاد بهم الزمن إلى الوراء .

كما تبين من خلال الاستطلاع أيضا أن 94% من المدخنين إنه يتوجب عدم التدخين في السيارات مع أطفال ، وأعرب 29% منهم فقط عن ضرورة منع التدخين في المطاعم .

ونصح الفريق الذي أجرى الدراسة بأن تقوم الحكومة الكورية بزيادة نسبة الضرائب على التبغ .

Thu, 2012-11-15 10:12

دراسة جديدة: التدخين يحرّم من النوم

وكالات-هيا

التدخين من أخطر الأمور التي يقوم بها الإنسان على صحته وحياته. يؤدي التدخين الى إصابة الجسم بعدد كبير من الأمراض كأمراض القلب والشرايين وارتفاع الكوليسترول في الدم، كما يعتبر سبباً رئيسياً لأمراض السرطان كسرطان الرئة والثدي والبلعوم. أما مؤخراً، فتم الكشف أيضاً عن ضرر آخر للتدخين وهو حرمان الجسم من النوم الضروري للصحة.

تشير الدراسة التي تربط بين التدخين والنوم إلى أنّ التدخين يؤثر سلباً على النوم من خلال طريقتين. الأولى أنّ معظم المدخنين يتناولون آخر سيجارة لهم قبل الخلود الى النوم بغية الإسترخاء، لكنّ النيكوتين الموجود في السجائر هو في الواقع منشط للجسم، فيحرمهم من النوم تماماً ككوب القهوة. أما الطريقة الثانية فهي أنّه خلال ساعات النوم، يمكن ان يصيب البقاء لفترة طويلة من دون سيجارة، النائم بالأرق الشديد ويمنع من الإستمتاع بساعات هادئة من النوم.

من جهة أخرى، تشير دراسة ألمانية أجريت على 1100 مدخن إلى أنّ 28 في المئة منهم يعانون من اضطرابات شديدة خلال النوم مقارنة بـ19 في المئة فقط من الأشخاص غير المدخّنين. كما أنّ حوالي 20 في المئة من الأشخاص المدخنين في هذه الدراسة يحصلون على أقل من ست ساعات نوم يومياً.

وتجدر الإشارة الى أنّ قلة النوم تحمل ضرراً كبيراً مثل انخفاض نسبة المناعة في الجسم وقلة النشاط والإصابة بالعصبية الزائدة والإرهاق الفكري وكل ذلك بسبب عدم حصول أعضاء الجسم على القسط الذي تحتاجه من النوم أي حوالي 8 ساعات في اليوم.

 

Thu, 2012-11-15 10:05

نقاء توقع عقد إقراض مع صندوق الاستدامة المالية بثلاثة ملايين لبناء

وقف بشمال الرياض

وقعت الجمعية الخيرية لمكافحة التدخين (نقاء) وصندوق الاستدامة المالية - أحد مبادرات مؤسسة سليمان بن عبد العزيز الراجحي الخيرية- عقد إقراض ، تحصل بموجبه الجمعية على قرض لبناء وقف على ارض تملكها بحي الفلاح بشمال الرياض بقيمة 3.000.000 ريال وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية البروفسور محمد بن جابر اليماني الذي وقع العقد نيابة عن نقاء إن هذا المشروع سيسهم في دعم إيرادات الجمعية ، ويحقق لها دخلاً مالياً ثابتاً يعينها على مواجهة الصرف العالي على البرامج التوعوية والعلاجية مشيرا إلى أن الجمعية تعتمد بعد الله عز وجل على تبرعات المحسنين ، ونتيجة للازمة المالية العالمية التي انعكست على المستثمرين ورجال الأعمال اضطرت الجمعية إلى إغلاق فرعين من فروعها بسب عدم قدرتها على تغطية العجز المالي الناتج عن انقطاع دعم المحسنين، مشيدا بمبادرة صندوق الاستدامة في دعم الجمعية واعتبرها خطوة مهمة نحو استدامة العمل الخيري في بلادنا داعيا رجال الأعمال والمؤسسات المانحة إلى الاقتداء بهذه التجربة الفذة التي تعزز من نجاح الجمعيات الخيرية وبرامجها في خدمة المجتمع سائلين العلي القدير أن يجزل للشيخ سليمان الراجحي الأجر الوفير , وأن يجعل مبادرته هذه صدقة جارية يثقل الله بها موازينه يوم العرض عليه ، وأن يوفق القائمين على أمر الصندوق لما يحبه ويرضاه وألا يحرمهم الأجر والمثوبة.

وأشار المشرف العام على الوقف الأستاذ/ سليمان بن عبد الرحمن الصبي أن هذا الوقف بمثابة الدرع الواقي الذي سيحمي أجيالنا من الوقوع في براثن التدخين ـ بإذن الله ـ مشيرا إلى أن 90% ممن تعاطوا المخدرات قد جربوا التدخين في الصغر ، موضحا أن تكلفة الوقف يقدر بـ 10 مليون ريال, وأهاب بالمؤسسات والشركات ورجال وسيدات الأعمال إلى استكمال إجمالي مبلغ هذا الوقف، وسيخصص ريعه الذي يقدر بـ 900 الف ريال سنويا في توعية أبنائنا الطلاب بالمراحل الأولية وعلاج المحتاجين (حساب الوقف في مصرف الراجحي رقم 344608010000854).


ومن جانبه قال المهندس محمد الخميس رئيس الهيئة الإشرافية للصندوق الذي وقع العقد نيابة عن الصندوق، ان الصندوق عبارة عن صندوق وقفي برأسمال قدره (مئة مليون ريال ) يقوم ـ وبالشراكة مع وزارة الشؤون الاجتماعية ـ على إقراض الجمعيات الخيرية مبلغاً من المال يتناسب مع حجم المشروع الاستثماري الذي تسعى إلى إقامته ليصبح مصدراً ثابتاً من مصادر تمويلها ، ويسدد هذا المبلغ للصندوق فيما بعد على مدى فترة زمنية محددة، ويهدف الصندوق بذلك إلى إيجاد مصدر دخل مستدام للجمعيات بما يعزز من رصيدها المالي ويمكنها من تحقيق أهدافها وفق رؤية واضحة مشيرا إلى أن هذه الخطوة تأتي في إطار توجه مؤسسة سليمان بن عبد العزيز الراجحي الخيرية في تطوير القطاع الخيري والاجتماعي، وتحسين أدائه في تنمية المجتمع ، ولتأمين مصادر تمويل ثابتة له بعيدا عن التبرعات التي تهتز بسبب التقلبات الاقتصادية مما يؤثر سلبا على أدائه وخدماته في مجال العمل التطوعي.

وقد شهد التوقيع الأستاذ/ محمد بن عبد العزيز المسعد المدير الإداري والمالي بالصندوق ، والأستاذ، عبد الرحمن بن إسماعيل السهماني مدير مكتب رئيس مجلس الإدارة.

Tue, 2012-11-13 10:03

توقع ارتفاع معدل الإصابة بسرطان الرئة بين نساء بريطانيا

قول خبراء في مؤسسة "ماكميلان" الخيرية لدعم ضحايا السرطان إن عدد النساء اللائي يصبن بسرطان الرئة في المملكة المتحدة سوف يرتفع بدرجة كبيرة وبمعدل أسرع من عدد الرجال المصابين بالمرض نفسه خلال السنوات الثلاثين المقبلة

وتقدر "ماكميلان" أن عدد الإصابات بين النساء في بريطانيا سوف يرتفع من 26000 حالة في عام 2010 إلى 95000 حالة بحلول العام 2040. بينما سيرتفع العدد بين الرجال من 39000 إلى 42000 حالة.

وتحذر "ماكميلان" من أن الأبحاث في مرض سرطان الرئة تحصل على ربع التمويل الذي تحصل عليه الأبحاث في مرض سرطان الثدي.

ويقتل مرض سرطان الرئة عددا أكبر من المصابين به من أي مرض آخر في بريطانيا. وتعكس الإصابة بالمرض حالات التدخين التي كانت سائدة قبل عقدين أو ثلاثة، وأن 80% من الحالات مرتبطة بالتدخين.

التدخين هو السبب

وقد بلغ التدخين أعلى ذروة له بين النساء في الستينيات من القرن الماضي عندما ازداد عدد المدخنات إلى أعلى نسبة حتى الآن، بينما كانت الذروة بالنسبة للرجال قبل عشرين عاما من هذا التاريخ.

وفي الوقت الذي تفوق فيه حالات الاصابة بالمرض بين النساء مثيلاتها بين الرجال، فإن مؤسسة ماكميلان تقول إنه بحلول عام 2040 فإن أقل من 47% من النساء المصابات بالمرض سيبقين على قيد الحياة بعد خمس سنوات على الأقل من تشخيص المرض، بينما ترتفع هذه النسبة إلى الثلثين بين الرجال.

وفي تحليل أجرته كلية "كينغز" في لندن للبيانات التي قدمتها مؤسسة ماكميلان، فإن عدد حالات السرطان ستتضاعف بين عامي 2010 و 2040، من 65000 إلى 137000. ويعود السبب الرئيسي في ذلك إلى ارتفاع عدد المسنين في المجتمع.

ويقول كيرين ديفين، المدير العام لمؤسسة "ماكميلان" "إن هناك إهمالا لسرطان الرئة بين أنواع السرطان الأخرى، ويجب أن نعتبر هذه الأرقام العالية بمثابة تحذير وتذكير مهم بأن هذا المرض ما زال سرطانا قاتلا".

ويضيف ديفين "بالنسبة لمعظم أنواع السرطان في المملكة المتحدة، فإننا نبحث عن سبل التعامل مع المصابين بهذا المرض المزمن من الذين لديهم تعقيدات صحية أخرى. إلا أننا ما زلنا غير قادرين في الوقت الحاضر على أخذ هذه المسائل في نظر الاعتبار بالنسبة لسرطان الرئة".

وقال ديفين إن إجراء المزيد من الأبحاث سيكون عاملا رئيسيا في تحسين النتائج بالنسبة لنا.

وأضاف "من غير المعقول أن الأبحاث في هذا المجال تتسلم الحد الأدنى من التمويل مقارنة مع أنواع السرطان الأخرى. إن هذا الوضع يجب أن يتغير".

Tue, 2012-11-13 09:59

ضبط أكبر شحنة سجائر «مسرطنة» في تاريخ الداخلية بالبحيرة

غادة الدسونسى - خميس البرعي

تمكنت مباحث التموين بالبحيرة، برئاسة العميد مصطفى قاسم- مدير مباحث التموين، من توجيه ضربة قاضية لمافيا تجار السجائر المهربة في مصر بعد ضبطهم لأكبر شحنة سجاير مهربة وغير صالحة " مسرطنة " في تاريخ وزارة الداخلية -على حد قول القيادات الامنية بالبحيرة.

جاء ذلك بعد أن وردت معلومات للعميد مصطفى قاسم- مدير مباحث التموين بالبحيرة، عن قيام العديد من السفن بإلقاء الآلاف من كراتين السجائر المستوردة المغلفة جيداً بمياه البحر المتوسط، أمام مدينتى "إدكو ورشيد"؛ ليقوم الأهالى ومافيا تهريب السجائر بمصر بإلتقاتها من أمام الشاطئ لإعادة طرحها في الأسواق.

وبعرض المعلومات على اللواء محمد الخليصى- مدير المباحث الجنائية، شكل فريق بحث وأمرهم بسرعة كشف غموض الواقعة والتوصل إلى من وراء إلقاء تلك الكميات الهائلة من السجائر "المسرطنة" داخل المياه وتتبع خطوات المتهمين لمعرفة أماكن التخزين.

وقد نجح رجال مباحث التموين في تتبع المهربين إلى أن توصلوا لأكبر مخزن لهذه السجائر بمدينة كفر الدوار بمنطقة المنشية الجديدة بالقرب من الطريق الزراعي.

وبتقنين الإجراءات هاجمت الحملة، التي قادها اللواء محمد حبيب- مدير أمن البحيرة المخزن وتمكنوا من ضبط "أحمد ع م " صاحب المخزن، وعشرات ألآلاف من كراتين السجائر "المسرطنة".

Tue, 2012-11-13 09:53

بلدية الجامعة بجدة تغلق سبعة مقاهٍ مخالفة

جدة- ياسر الجاروشة

أغلقت بلدية الجامعة الفرعية التابعة لأمانة محافظة جدة عددا من المقاهي المخالفة بنطاق البلدية لم تلتزم بالضوابط التي تمنع ممارسة تقديم الشيش والمعسلات.

وقال رئيس بلدية الجامعة الفرعية المهندس حسن عبدالوهاب غنيم بأن مراقبي البلدية اغلقوا عدد سبعة مقاهٍ مخالفة منها ماهو مستخدم داخل اماكن مغلقة واخرى كانت تمارس النشاط دون الحصول على التراخيص النظامية وطبقت لائحة الجزاءات والغرامات بحدها الاعلى على جميع المقاهي المخالفة مع مصادرة مابها من شيش ومعسلات.

الجدير بالذكر أن أمانة محافظة جدة أبلغت مؤخراً جميع المطاعم والمقاهي المغلقة والمفتوحة داخل النطاق العمراني بمنع التدخين وتقديم الشيش والمعسلات، بناء على تعميم صاحب السمو الملكي وزير الداخلية بشأن منع التدخين في المرافق الحكومية والمؤسسات العامة والأماكن المغلقة والمقاهي والمطاعم والمراكز التجارية غير المكشوفة.